Scholar List: Search (Name, Ids, Tag, Event, Arabic..): 25000+ Scholars

'Imran bin Husain ( عمران بن حصين ( رضي الله عنه
Scholar:123 - 'Imran bin Husain [Abu Najeed] Comp.(RA) [1st Generation]
Full Name:'Imran bin Husain b. 'Ubayd b. Khalaf b. 'Abd Nahm b. Salm b. GHadara b. Salul b. Habsha b. Ka'b
Parents:Husain b. 'Ubayd b. Khalaf
Siblings: Khirniq bint Hussain bin 'Ubayd
Birth Date/Place: (Hijaz)
Death Date/Place: 53 AH/673 CE (Basra)[ Natural ]
Places of Stay: Makkah/Medina/Kufa/Basra
Area of Interest:Recitation/Quran, Narrator [ ع - صحابة ], Qadhi(Judge)
Children :Njyd bin 'Imran bin Husayn
Teachers/
Narrated From:
Muhammad (saw), Ma'qil bin Yasar al-Mazni
Students/
Narrated By:
Njyd bin 'Imran bin Husayn, Abu al-Aswad al-Du'ali, 'Imran bin Milhan, Abu Raja' al-Atardi, Raba'i bin Harash bin Jahsh, Matraf bin 'Abdullah bin al-Shakhayr, Yazid bin 'Abdullah bin al-Shakhayr, al-Hakam bin 'Abdullah al-A'raj, Zahdam bin Madrab, Abu Muslim, Safwan bin Mhrz bin Ziyad, 'Abdullah bin Rbah, 'Abdullah bin Burayda bin al-Husayb, Ibn Sirin, al-Hasan al-Basri, Abu Qtad'h al-Dwy al-'Abbassri, Abu al-Swar al-Dwy al-'Abbassri, Abu al-Mahlab al-Jarmi, Zararah bin Awfa al-'Amiri al-Harshi, al-Mandhar bin Malik bin Qata'
Tags :B.Khuza', Non-Quraish
Analysis:[] [Family Tree 2] [Family Timeline][Teachers Timeline] [ Students Timeline] [Teachers & Students Timeline] [Teacher List] [Student List]
Brief Biography:
عمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن سالم بن غاضرة بن سلول بن حبشة بن سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي
He joined Prophet(saw) in the 7 AH (year of Khaybar) with his father, sister and Abu Huraira (RA).
Last Updated:2010-12-25
References:14[pg:635-638] View
al-Isabah[4/705] , al-Isabah[7/412] , Thiqat[Vol:3] , Tarikh-ul Kabir[Vol:6] , Tabaqat[Vol:4] , Tabaqat[Vol:7] , Siyar A'lam[2/508-512] , Tahdheeb al-Tahdheeb[Vol:8] , Taqrib al-Tahdheeb[429]
[Show/Hide Resource Info]
Narrations:
(Unconfirmed)
Sahih Bukhari: 28    Sahih Muslim: 28    Sunan Abi Da'ud: 35    Jami' al-Tirmidhi: 31    Sunan an-Nasa'i: 39    Sunan Ibn Majah: 5    
Thadeeb al-Kamal:
Names used in Hadith Literature:
عمران بن حصين, عمران بن حصين, عمران
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:6014. - pg:4/705]
عمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن حذيفة بن جهمة بن غاضرة بن حبشية بن كعب بن عمرو الخزاعي هكذا نسبه بن الكلبي ومن تبعه وعند أبي عمر عبد نهم بن سالم بن غاضرة ويكنى أبا نجيد بنون وجيم مصغرا روى عن النبي صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث وكان إسلامه عام خيبر وغزا عدة غزوات وكان صاحب راية خزاعة يوم الفتح قاله بن البرقي وقال الطبراني أسلم قديما هو وأبوه وأخته وكان ينزل ببلاد قومه ثم تحول إلى البصرة إلى أن مات بها روى عنه ابنه نجيد وأبو الأسود الدؤلي وأبو رجاء العطاردي وربعي بن حراش ومطرف وأبو العلاء ابنا عبد الله بن الشخير وزهدم الجرمي وصفوان بن محرز وزرارة بن أبي أوفى وآخرون وأخرج الطبراني بسند صحيح عن سعيد بن أبي هلال عن أبي الأسود الدؤلي قال قدمت البصرة وبها عمران بن حصين وكان عمر بعثه ليفقه أهلها وقال خليفة استقضى عبد الله بن عامر عمران بن حصين على البصرة فأقام أياما ثم استعفاه وقال بن سعد استقضاه زياد ثم استعفاه فأعفاه وأخرج الطبراني وابن منده بسند صحيح عن بن سيرين قال لم يكن تقدم على عمران أحد من الصحابة ممن نزل البصرة وقال أبو عمر كان من فضلاء الصحابة وفقهائهم يقول عنه أهل البصرة إنه كان يرى الحفظة وكانت تكلمه حتى اكتوى وأخرج الحديث بن أبي أسامة من طريق هشام عن الحسن عن عمران أنه شق بطنه فلبث زمانا طويلا فدخل عليه رجل فذكر قصته فقال إن أحب ذلك إلى أحبه إلى الله قال حتى اكتوى قبل وفاته بسنتين وكان تسلم عليه فلما اكتوى فقده ثم عاد إليه وقال بن سيرين أفضل من نزل البصرة من الصحابة عمران وأبو بكرة وكان الحسن يحلف أنه ما قدم البصرة والسرو خير لهم من عمران أخرجه أحمد في الزهد عن سفيان قال كان الحسن يقول نحوه وكان قد اعتزل الفتنة فلم يقاتل فيها وقال أبو نعيم كان مجاب الدعوة وقال الدارمي حدثنا سليمان بن حرب حدثنا أبو هلال حدثنا قتادة عن مطرف قال عمران بن حصين إني محدثك بحديث إنه كان يسلم علي وإن بن زياد أمرني فاكتويت فاحتبس عني حتى ذهب أثر الكي فذكر الحديث في سنة الحج مات سنة اثنتين وخمسين وقيل سنة ثلاث
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:10638. - pg:7/412]
أبو نجيد بجيم مصغرا هو عمران بن حصين تقدما
Thiqat Ibn Hibban - ثقات ابن حبان [Companion (RA), Id:932. - pg:Vol:3]
عمران بن الحصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن سالم بن غاضرة الخزاعي أبو نجيد الأزدي له صحبة سكن البصرة حديثه عند أهلها مات بالبصرة سنة اثنتين وخمسين في ولاية معاوية
Tarikhul Kabir al-Bukhari - التاريخ الكبير [ Hadith Narrator, Id:8875. - pg:Vol:6]
عمران بن حصين أبو نجيد الخزاعي الأزدي بن أبي الأسود عن حماد بن زيد عن هشام عن محمد بن سيرين لم يكن يقدم على عمران بن حصين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيمن نزل البصرة أحد قال عمرو بن علي حدثنا أيوب بن سليمان أبو سليمان صاحب القوهي حدثنا عمر بن محمد بن معدان عن عمران القصير عن عبد الله بن أبي القلوص سمع مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين رضى الله تعالى عنهما قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول من علم أن الله ربه وإني نبيه صادقا من قلبه وأومى بيده إلى جلدة صدره حرم الله لحمه على النار قال بن أبي القلوص فحدثت بهذا أحد ولد عبد الملك بن مروان فقال لكاتبه اكتبه
Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Companion (RA), Id:1128. - pg:Vol:4]
عمران بن حصين قال أخبرنا حفص بن عمر الحوضي قال حدثنا أبو خشينة حاجب بن عمر عن الحكم يعني بن الأعرج عن عمران بن حصين قال ما مسست ذكري بيميني منذ بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أخبرنا حفص بن عمر الحوضي قال حدثنا أبو خشينة حاجب بن عمر عن الحكم يعني بن الأعرج قال استقضى عبيد الله بن زياد عمران بن حصين فاختصم إليه رجلان قامت على أحدهما البينة فقضى عليه فقال الرجل قضيت علي ولم تأل فوالله إنها لباطل قال الله الذي لا إله إلا هو فوثب فدخل على عبيد الله بن زياد وقال اعزلني عن القضاء قال مهلا يا أبا النجيد قال لا والله الذي لا إله إلا هو لا أقضي بين رجلين ما عبدت الله قال أخبرنا عارم بن الفضل قال حدثنا حماد بن زيد قال حدثنا هشام عن محمد بن سيرين قال ما قدم من البصرة أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يفضل على عمران بن الحصين قال أخبرنا هشام بن الوليد الطيالسي قال حدثنا شعبة قال قتادة أخبرني قال سمعت مطرفا يقول خرجت مع عمران بن حصين من الكوفة الى البصرة فما أتى علينا يوم إلا ينشدنا فيه شعرا ويقول إن لكم في المعاريض لمندوحة عن الكذب قال أخبرنا روح بن عبادة قال حدثنا هشام بن أبي عبد الله عن قتادة قال بلغني أن عمران بن حصين قال وددت أني رماد تذروني الرياح قال أخبرنا روح بن عبادة قال حدثنا أبو نعامة العدوي قال حدثنا حميد بن هلال عن حجير بن الربيع أن عمران بن حصين أرسله الى بني عدي أن ائتهم أجمع ما يكونون في مسجدهم وذلك عند العصر فقم قائما قال فقام قائما فقال أرسلني إليكم عمران بن حصين صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ عليكم السلام ورحمة الله ويخبركم أني لكم ناصح ويحلف بالله الذي لا إله إلا هو لأن يكون عبدا حبشيا مجدعا يرعى أعنزا حضنيات في رأس جبل حتى يدركه الموت أحب إليه من أن يرمي في أحد من الفريقين بسهم أخطأ أو أصاب فامسكوا فدى لكم أبي وأمي قال فرفع القوم رؤوسهم وقالوا دعنا منك أيها الغلام فإنا والله لا ندع ثفل رسول الله صلى الله عليه وسلم لشيء أبدا فغدوا يوم الجمل فقتل بشر والله كثير حول عائشة يومئذ سبعون كلهم قد جمع القران قال ومن لم يجمع القران أكثر قال أخبرنا عفان بن مسلم قال حدثنا وهيب بن خالد قال حدثنا أيوب عن حميد بن هلال عن أبي قتادة قال قال لي عمران بن حصين الزم مسجدك قلت فإن دخل علي قال فالزم بيتك قال فإن دخل علي بيتي قال فقال عمران بن حصين لو دخل علي رجل بيتي يريد نفسي ومالي لرأيت أن قد حل لي قتاله قال أخبرنا حفص بن عمر الحوضي قال حدثنا يزيد بن إبراهيم قال سمعت محمدا يعني بن سيرين قال سقا بطن عمران بن الحصين ثلاثين سنة كل ذلك يعرض عليه الكي فيأبى أن يكتوي حتى كان قبل وفاته بسنتين فاكتوى قال أخبرنا الخليل بن عمر العبدي البصري قال حدثني أبي قال حدثنا قتادة أن الملائكة كانت تصافح عمران بن حصين حتى اكتوى فتنحت قال أخبرنا عارم بن الفضل قال حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن مطرف عن عمران بن حصين قال اكتوينا فما أفلحن ولا أنجحن يعني المكاوي قال أخبرنا سليمان بن حرب قال حدثنا حماد بن زيد قال سمع عمرو بن الحجاج هشام بن حسان يحدث عن الحسن أن عمران بن حصين قال اكتوينا فما أفلحنا ولا أنجحنا قال فأنكره علي هشام وقال إنما قال فلا أفلحن ولا أنجحن قال أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء قال أخبرنا عمران بن حدير عن لاحق بن عبيد قال كان عمران بن حصين ينهى عن الكي فابتلي فاكتوى فكان يعج ويقول لقد اكتويت كية بنار ما أبرأت من ألم ولا شفيت من سقم قال أخبرنا وهب بن جرير بن حازم قال حدثنا أبي قال سمعت حميد بن هلال يحدث عن مطرف قال قال لي عمران بن حصين أشعرت أنه كان يسلم علي فلما اكتويت انقطع التسليم فقلت أمن قبل رأسك كان يأتيك التسليم أو من قبل رجلك قال لا بل من قبل رأسي فقلت لا أرى ان تموت حتى يعود ذلك فلما كان بعد قال لي أشعرت أن التسليم عاد لي قال ثم لم يلبث إلا يسيرا حتى مات قال أخبرنا محمد بن واسع بن إبراهيم قال حدثنا إسماعيل بن مسلم العبدي قال حدثنا محمد بن واسع عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال قال لي عمران بن حصين إن الذي كان انقطع عني قد رجع يعني تسليم الملائكة قال وقال لي اكتمه علي قال أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء العجلي قال أخبرنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن مطرف قال أرسل إلي عمران بن حصين في مرضه فقال إنه كان تسلم علي يعني الملائكة فإن عشت فاكتم علي وإن مت فحدث به إن شئت قال أخبرنا عفان بن مسلم قال حدثنا فهم بن يحيى قال حدثنا قتادة عن مطرف أن عمران بن حصين كان يسلم عليه فقال إني فقدت السلام حتى ذهب عني أثر النار قال فقلت له من أين تسمع السلام قال من نواحي البيت قال فقلت أما إنه لو قد سلم عليك من عند رأسك كان عند حضور أجلك فسمع تسليما عند رأسه قال فقلت إنما قلته برأيي قال فوافق ذلك حضور أجله قال أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال حدثنا سعيد بن أبي عروبة قال حدثنا قتادة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير أنه قال بعث إلي عمران بن حصين في مرضه الذي توفي فيه أو في وجعه الذي توفي فيه فقال إني كنت أحدثك أحاديث لعل الله أن ينفعك بها بعدي فإن عشت فاكتم عني وإن مت فحدث به إن شئت انه قد سلم علي واعلم أن نبي الله صلى الله عليه وسلم جمع بين حج وعمرة ثم لم ينزل فيها كتاب ولم ينه عنها نبي الله صلى الله عليه وسلم قال فيها رجل برأيه ما شاء قال أخبرنا وهب بن جرير بن حازم قال حدثنا أبي قال سمعت حميد بن هلال يحدث عن مطرف قال قلت لعمران بن حصين ما يمنعني من عيادتك إلا ما أرى من حالك قال فلا تفعل فإن أحبه الي أحبه الى الله قال أخبرنا عمرو بن عاصم الكلابي وعبد الوهاب بن عطاء العجلي قالا حدثنا أبو الأشهب عن الحسن أن عمران بن حصين اشتكى شكاة شديدة حتى جعلوا يأوون له من ذلك فقال له بعض من يأتيه لقد كان يمنعنا ما نرى بك من أتيانك قال فلا تفعل فوالله إن أحبه إلي لاحبه الى الله قال أخبرنا مسلم بن إبراهيم وعبيد الله بن محمد بن حفص القرشي التيمي قالا حدثنا حفص بن النضر السلمي قال حدثتني أمي عن أمها وهى بنت عمران بن حصين أن عمران بن حصين لما حضرته الوفاة قال إذا مت فشدوا علي سريري بعمامتي فإذا رجعتم فانحروا وأطعموا قال أخبرنا روح بن عبادة قال حدثنا شعبة قال حدثنا الفضل بن فضالة رجل من قريش عن أبي رجاء العطاردي قال خرج علينا عمران بن حصين في مطرف خز لم نره عليه قبل ولا بعد فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله إذا أنعم على عبد نعمة يحب أن يرى أثر نعمته على عبده قال أخبرنا عفان بن مسلم والمعلى بن أسد قالا حدثنا عبد الرحمن بن العريان قال حدثنا أبو عمران الجوني أنه رأى على عمران بن حصين مطرف خز قال أخبرنا عمرو بن عاصم الكلابي قال حدثنا همام بن يحيى عن قتادة أن عمران بن حصين كان يلبس الخز قال أخبرنا محمد بن الطنافسي قال حدثنا الأعمش
عن هلال بن يساف قال قدمت البصرة فدخلت المسجد فإذا أنا بشيخ أبيض الرأس واللحية مستند الى أسطوانة في حلقة يحدثهم فسألت من هذا قالوا عمران بن حصين قال محمد بن عمر وغيره وقد روى عمران بن حصين عن أبي بكر وعثمان وتفي بالبصرة قبل وفاة زياد بن أبي سفيان بسنة وتوفي زياد سنة ثلاث وخمسين في خلافة معاوية بن أبي سفيان

Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Companion (RA), Id:5004. - pg:Vol:7]
عمران بن الحصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن خريبة بن جهمة بن غاضرة بن حبشية بن كعب بن عمرو ويكنى عمران أبا نجيد أسلم قديما هو وأبوه وأخته وغزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوات ولم يزل في بلاد قومه وينزل إلى المدينة كثيرا إلى أن قبض النبي صلى الله عليه وسلم ومصرت البصرة فتحول إليها فنزلها إلى أن مات بها وله بها بقية من ولده خالد بن طليق بن محمد بن عمران بن الحصين ولي قضاء البصرة قال أخبرنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك قال حدثنا هشام بن سعد عن سعيد بن أبي هلال عن أبي الأسود الدؤلي قال قدمت البصرة وبها عمران بن الحصين أبو النجيد وكان عمر بن الخطاب بعثه يفقه أهل البصرة قال أخبرنا يزيد بن هارون قال أخبرنا إبراهيم بن عطاء عن أبيه أن عمران بن الحصين قضى على رجل بقضية فقال والله لقد قضيت علي بجور وما ألوت قال وكيف ذلك فقال شهد علي بزور فقال عمران ما قضيت عليك فهو في مالي ووالله لا أجلس مجلسي هذا أبدا قال أخبرنا يزيد بن هارون قال أخبرنا إبراهيم بن عطاء مولى عمران بن الحصين عن أبيه قال كان خاتم عمران بن الحصين نقشه تمثال رجل متقلد السيف قال ورأيته أنا في خاتم عندنا في طين في بيتنا فقال أبي هذا خاتم عمران بن الحصين قال أخبرنا روح بن عبادة قال حدثنا شعبة قال حدثنا مفضل بن فضلة رجل من قريش عن أبي رجاء العطاردي قال خرج علينا عمران بن الحصين في مطرف خز لم نره عليه قط قبل ولا بعد فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله إذا أنعم على عبد نعمة يجب أن يرى أثر نعمته على عبده قال أخبرنا عفان بن مسلم والمعلى بن أسد قالا حدثنا عبد الرحمن بن العريان قال حدثنا أبو عمران الجوني أنه رأى على عمران بن حصين مطرف خز قال أخبرنا محمد بن عبيد الطنافسي قال حدثنا الأعمش عن هلال بن يساف قال قدمت البصرة فدخلت المسجد فإذا أنا بشيخ أبيض الرأس واللحية مستند إلى أسطوانة في حلقة يحدثهم قال فسألت من هذا فقالوا عمران بن الحصين قال أخبرنا وهب بن جرير قال حدثنا أبي قال سمعت حميد بن هلال يحدث عن مطرف قال قلت لعمران بن حصين ما يمنعني عن عيادتك إلا ما أرى من حالك قال فلا تفعل فإن أحبه إلى الله أحبه إلي قال أخبرنا حفص بن عمر الحوضي قال حدثنا يزيد بن إبراهيم قال سمعت محمدا يعني بن سيرين قال سقي بطن عمران بن حصين ثلاثين سنة كل ذلك يعرض عليه الكي فيأبى أن يكتوي حتى إذا كان قبل وفاته بسنتين أكتوى قال أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء قال أخبرنا عمران بن حدير عن لاحق بن حميد قال كان عمران بن الحصين نهى عن الكي فابتلي فاكتوى فكان يعج فيقول لقد اكتويت كية بنار ما أبرأت من ألم ولا شفت من سقم قال أخبرنا وهب بن جرير بن حازم قال حدثنا أبي قال سمعت حميد بن هلال يحدث عن مطرف قال قال لي عمران بن حصين أشعرت أنه كان يسلم علي فلما أكتويت انقطع التسليم فقلت أمن قبل رأسك كان يأتيك التسليم أو من قبل رجليك قال لا بل من قبل رأسي فقلت لا أرى أن يموت حتى يعود ذلك فلما كان بعد ذلك قال لي أشعرت أن التسليم عاد لي قال ثم لم يلبث إلا يسيرا حتى مات قال أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم الأسدي عن سلمة بن علقمة عن الحسن قال أوصى عمران بن حصين فقال إذا مت فخرجتم بي فأسرعوا المشي ولا تهودوا بي كما تهود اليهود والنصارى ولا تتبعوني نارا ولا صوتا قال وكان أوصى لأمهات أولاد له بوصايا فقال أيتما امرأة منهن صرخت علي فلا وصية لها قال أخبرنا يزيد بن هارون قال أخبرنا إبراهيم بن عطاء بن أبي ميمونة مولى آل عمران بن حصين عن أبيه أن عمران بن حصين أوصى أهله إذا مات أن لا يتبعوه صوتا ولعن من يفعل ذلك وأن يجعلوا قبره مربعا وأن يرفعوه أربع أصابع أو نحو ذلك قال أخبرنا مسلم بن إبراهيم وعبيد الله بن محمد بن حفص القرشي التيمي قالا حدثنا حفص بن النضر السلمي قال حدثتني أمي عن أمها وهي بنت عمران بن الحصين أن عمران بن الحصين لما حضرته الوفاة قال إذا أنا مت فشدوا علي سريري بعمامة وإذا رجعتم فانحروا وأطعموا قال محمد بن عمر وغيره وكان عمران بن حصين يكنى أبا نجيد وقد روى عن أبي بكر وعثمان وتوفي بالبصرة قبل وفاة زياد بن أبي سفيان بسنة وتوفي زياد سنة ثلاث وخمسين في خلافة معاوية بن أبي سفيان

Siyar A'lam al-Dhahbi - سير أعلام النبلاء - الذهبي [ Companion (RA), Id:196. - pg:2/508-512]
عمران بن حصين ( ع )
ابن عبيد بن خلف القدوة الإمام صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو نجيد الخزاعي
أسلم هو وأبوه وأبو هريرة في وقت سنة سبع وله عدة أحاديث
وولي قضاء البصرة وكان عمر بعثه إلى أهل البصرة ليفقههم فكان الحسن يحلف ما قدم عليهم البصرة خير لهم من عمران بن الحصين
حدث عنه مطرف بن عبد الله بن الشخير وأبو رجاء العطاردي وزهدم الجرمي وزرارة بن أوفى والحسن وابن سيرين وعبد الله بن بريدة والشعبي وعطاء مولى عمران بن حصين والحكم بن الأعرج وعدة
قال زرارة رأيت عمران بن حصين يلبس الخز
وقال مطرف بن عبد الله قال لي عمران بن حصين أحدثك حديثا عسى الله أن ينفعك به إن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بين الحج والعمرة ولم ينه عنه حتى مات ولم ينزل فيه قرآن يحرمه وأنه كان يسلم علي يعنيالملائكة قال فلما اكتويت أمسك ذلك فلما تركته عاد إلي
وقد غزا عمران مع النبي صلى الله عليه وسلم غير مرة وكان ينزل ببلاد قومه ويتردد إلى المدينة
قال أبو خشينة عن الحكم بن الأعرج عن عمران بن حصين قال ما مسست ذكري بيميني منذ بايعت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم
وروى هشام عن محمد قال ما قدم البصرة أحد يفضل على عمران بن حصين
قال قتادة بلغني أن عمران قال ( وددت ) أني رماد ( تذروني الرياح )
قلت وكان ممن اعتزل الفتنة ولم يحارب مع علي
أيوب عن حميد بن هلال عن أبي قتادة قال لي عمران بن حصين الزم مسجدك قلت فإن دخل علي قال الزم بيتك قلت فإن دخل علي قال لو دخل علي رجل يريد نفسي ومالي لرأيت أن قدحل لي أن أقتله
ثابت البناني عن مطرف عن عمران قال اكتوينا فما أفلحن ولا أنجحن يعني المكاوي
قتادة عن مطرف قال لي عمران في مرضه إنه قد كان يسلم علي فإن عشت فاكتم علي
حميد بن هلال عن مطرف قلت لعمران ما يمنعني من عيادتك إلا ما أرى من حالك قال فلا تفعل فإن أحبه إلي أحبه إلى الله
يزيد بن هارون أخبرنا إبراهيم بن عطاء مولى عمران عن أبيه أن عمران قضى على رجل بقضية فقال والله قضيت علي بجور وما ألوت قال وكيف قال شهد علي بزور قال فهو في مالي ووالله لا أجلس مجلسي هذا أبدا
وكان نقش خاتم عمران تمثال رجلعن أبي رجاء قال خرج علينا عمران في مطرف خز لم نره قط فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الله إذا أنعم على عبد نعمة يحب أن ترى عليه
قال ابن سيرين سقى بطن عمران بن حصين ثلاثين سنة كل ذلك يعرض عليه الكي فيأبى حتى كان قبل موته بسنتين فاكتوى
عمران بن حدير عن أبي مجلز قال كان عمران ينهى عن الكي فابتلى فاكتوى فكان يعج
قال مطرف قال لي عمران أشعرت أن التسليم عاد إلي قال ثم لم يلبث إلا يسيرا حتى مات
ابن علية عن مسلمة بن علقمة عن الحسن أن عمران بن حصين أوصى لأمهات أولاده بوصايا وقال من صرخت علي فلا وصية لها
توفي عمران سنة اثنتين وخمسين رضي الله عنه
مسنده مئة وثمانون حديثااتفق الشيخان له على تسعة أحاديث وانفرد البخاري بأربعة أحاديث ومسلم بتسعة
Tahdheeb al-Tahdheeb Ibn Hajr - تهذيب التهذيب - ابن حجر [ Hadith Narrator, Id:7220. - pg:Vol:8]
عمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن سالم بن غاضرة بن سلول بن حبشة بن سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي أبو نجيد أسلم هو وأبو هريرة عام خيبر روى عن النبي صلي الله عليه وسلم وعن معقل بن يسار وعنه ابنه نجيد وأبو الأسود الديلي وأبو رجاء العطاردي وربعي بن حراش ومطرف ويزيد ابنا عبد الله بن الشخير والحكم بن الأعرج وزهدم الجرمي وصفوان بن محرز وعبد الله بن رباح الأنصاري وعبد الله بن بريدة ومحمد بن سيرين والحسن وأبو قتادة العدوي وأبو السوار العدوي وأبو المهلب الجرمي وزرارة بن أوفي وأبو نضرة العبدي وآخرون استقضاه عبد الله بن عامر علي البصرة ثم استعفاه ومات بها سنة اثنتين وخمسين وكان الحسن البصري يحلف بالله ما قدمها راكب خير من عمران بن حصين قلت وكذا قال بن سيرين نحو وسياق النسب هنا من عند عبد البر وكذا ذكره بن الكلبي ومن تبعه أن عبد نهم بن حذيفة بن جهم بن غاضرة وقال بن سعد استقضاه زياد ثم استعفاه وكانت الملائكة تصافحه قبل ان يكتوي وقال بن البرقي كان صاحب راية خزاعة يوم الفتح وحكي بن مندة قولا أنه مات سنة 53 >> ع الستة
Taqrib al-Tahdheeb Ibn Hajr - تقريب التهذيب - ابن حجر العسقلاني [ Hadith Narrator, Id:5150. - pg:429]
عمران بن حصين بن عبيد بن خلف الخزاعي أبو نجيد بنون وجيم مصغر أسلم عام خيبر وصحب وكان فاضلا وقضي بالكوفة مات سنة اثنتين وخمسين بالبصرة ع

[Show/Hide Resource Info]

<< Back <<