Scholar List: Search (Name, Ids, Tag, Event, Arabic..): 25000+ Scholars

Abu Sufyan ibn al-Harith ( أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ( رضي الله عنه
Scholar:117 - Abu Sufyan ibn al-Harith [Abu Sufyan] Comp.(RA)
Full Name:Mughira ibn al-Harith ibn 'Abd al-Muttalib b. Hashim b. 'Abd Manaf b. Qusayy b. Kilab b. Murrah
Parents:al-Harith ibn 'Abd al-Muttalib / Ghaziyya bint Qays
Siblings: Nawfal ibn al-Harith, Rabi'ah ibn al-Harith, 'Abdullah ibn al-Harith, Arwa bint al-Harith
Birth Date/Place: (Makkah)
Death Date/Place: 14 AH/636 CE or 20 AH (Medina)[ Natural ]
Places of Stay: Makkah/Medina
Area of Interest:Recitation/Quran, Narrator
Spouse(s):Jumanah bint Abi Talib, Naghma bint Hamam, Umm 'Amr bint al-Muqawwim, Umm Walad
Children :Ja'far ibn Abi Sufyan, 'Abdullah ibn Abi Sufyan, Jumanah, Hafsa, 'Atika bint Abi Sufyan, Ummiya, Umm Khultum
Teachers/
Narrated From:
Muhammad (saw),
Tags :Quraish, B.Hashim, Cousin, Look-a-like, milk brother, Late Muslim, Baqi'
Analysis:[] [Family Tree 2] [Family Timeline] [Teacher List] [Student List]
Brief Biography:
During the caliphate of Umar, may God be pleased with him, Abu Sufyan felt his end drawing near. One day people saw him in al-Baqi, the cemetery not far from the Prophet's mosque where many Sahabah are buried. He was digging and fashioning a grave. They were surprised. Three days later, Abu Sufyan was lying stretched out at home His family stood around weeping but he said: "Do not weep for me. By God, I did not commit any wrong since I accepted Islam." With that, he passed away.
Last Updated:2010-07-10
References:3[pg:21],14[pg:489-493] View
al-Isabah[6/197] , al-Isabah[7/180,181] , Thiqat[Vol:3] , Tabaqat[Vol:4] , Siyar A'lam[1/202-205]
[Show/Hide Resource Info]
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:8182. - pg:6/197]
المغيرة بن الحارث بن عبد المطلب هو أبو سفيان الهاشمي يأتي في الكنى فإنه مشهور بكنيته
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:10022. - pg:7/180,181]
أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي بن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة أرضعتهما حليمة السعدية قال بن المبارك وإبراهيم بن المنذر وغيرهما اسمه المغيرة وقيل اسمه كنيته والمغيرة أخوه وكان ممن يشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومضي له ذكر مع عبد الله بن أبي أمية وأخرجه الحاكم أبو أحمد من طريق حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو سفيان بن الحارث سيد فتيان أهل الجنة قال حلقه الحلاق بمنى وفي رأسه ثؤلول فقطعه فمات قال فيرون أنه مات شهيدا هذا مرسل رجاله ثقات وكان أبو سفيان ممن يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ويهجوه ويؤذي المسلمين وإلى ذلك أشار حسان بن ثابت في قصيدته المشهورة % هجوت محمدا فأجبت عنه % وعند الله في ذاك الجزاء ويقال إن عليا علمه لما جاء ليسلم أن يأتي النبي صلى الله عليه وسلم من قبل وجهه فيقول تالله لقد آثرك الله علينا الآية ففعل فأجابه لاتثريب عليكم الآية فأنشده أبو سفيان % لعمرك إني يوم أحمل راية % لتغلب خيل اللات خيل محمد% فكالمدلج الحيران أظلم ليله % فهذا أواني حين أهدى فأهتدي الأبيات وأسلم أبو سفيان في الفتح لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو متوجه إلى مكة فأسلم شهد حنينا فكان ممن ثبت مع النبي صلى الله عليه وسلم وأخرج مسلم من طريق كثير بن العباس بن عبد المطلب عن أبيه قصة حنين قال فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يركض بغلته نحو الكفار وأنا آخذ بلجامها أكفها وأبو سفيان بن الحارث آخذ بركابه فقال يا عباس ناد يا أصحاب الشجرة الحديث وأخرجه الدولابي من حديث أبي سفيان بن الحارث بسند منقطع ويقال إنه لم يرفع رأسه الى رسول الله صلى الله عليه وسلم حياء منه وذكر محمد بن إسحاق له قصيدة رثى بها النبي صلى الله عليه وسلم لما مات يقول فيها % لقد عظمت مصيبتنا وجلت % عشية قيل قد مات الرسول وقد أسند عنه حديث أخرجه الدارقطني في كتاب الإخوة وابن قانع من طريق سماك بن حرب سمعت شيخا في عسكر مدرك بن المهلب بسجستان يحدث عن أبي سفيان بن الحارث قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقدس الله أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه من القوي وسنده صحيح لولا هذا الشيخ الذي لم يسم وأنشد له أبو الحسن مما قاله يوم حنين % إن بن عم المرء من أعمامه % بني أبيه قوة من قدامه % فإن هذا اليوم من أيامه % يقاتل الحرمي عن إحرامه % يقاتل المسلم عن إسلامه % الأبيات وذكر عمر بن شبة في أخبار المدينة عن عبد العزيز بن عمران قال بلغني أن عقيل بن أبي طالب رأى أبا سفيان يجول بين المقابر فقال يا بن عمي ما لي أراك هنا قال أطلب موضع قبري فأدخله داره وأمر بأن يحفر في قاعها قبرا ففعل فقعد عليه أبو سفيان ساعة ثم انصرف فلم يلبث إلا يومين حتى مات فدفن فيه ويقال إنه مات سنة خمس عشرة في خلافة عمر فصلى عليه ويقال سنة عشرين ذكره الدارقطني في كتاب الإخوة ووقع عند البغوي في ترجمته أنه أخرج من طريق أبي بكر بن عياش عن عاصم الأعور قال أول من بايع تحت الشجرة أبو سفيان بن الحارث ولم يصب في ذلك فقد أخرجه غيره من هذا الوجه فقال أبو سنان بن وهب وهو الصواب وهو المستفيض عند أهل المغازي كلهم واسم أبي سنان عبد الله وقد تقدم في العبادلة وتأتي قصته قريبا في أبي سنان
Thiqat Ibn Hibban - ثقات ابن حبان [Companion (RA), Id:1222. - pg:Vol:3]
أبو سفيان بن الحارث اسمه المغيرة بن الحارث بن عبد المطلب له صحبة توفي سنة عشرين وصلي عليه عمر بن الخطاب وكان شاعرا يهجو رسول الله صلي الله عليه وسلم ثم أسلم يوم الفتح وحسن إسلامه وكان يوم حنين أخذ بلجام رسول الله صلي الله عليه وسلم حيث كان من أمر الناس ما كان وأم أبي سفيان بن الحارث عزيزة بنت قيس بن طريف بن عبد العزي بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر
Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Companion (RA), Id:1006. - pg:Vol:4]
أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد المناف بن قصي واسمه المغيرة وأمه غزية بنت قيس بن طريف بن عبد العزى بن عامرة بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر وكان لأبي سفيان بن الحارث من الولد جعفر وأمه جمانة بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد المناف بن قصي وأبو الهياج واسمه عبد الله وجمانة وحفصة ويقال حميدة وأمهم فغمة بنت همام بن الأفقم بن أبي عمرو بن ظويلم بن جعيل بن دهمان بن نصر بن معاوية ويقال ان أم حفصة جمانة بنت أبي طالب وعاتكة وأمها أم عمرو بنت المقوم بن عبد المطلب بن هاشم وأمية وأمها أم ولد ويقال بل أمها أم أبي الهياج وأم كلثوم وهى لأم ولد وقد انقرض ولد أبي سفيان بن الحارث فلم يبق منهم أحد وكان أبو سفيان شاعرا فكان يهجو أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان مباعدا للإسلام شديدا على من دخل فيه وكان أخا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة أرضعته حليمة أياما وكان يألف رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان له تربا فلما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عاداه وهجاه وهجا أصحابه فمكث عشرين سنة عدوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تخلف عن موضع تسير فيه قريش لقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما ضرب الإسلام بحرانه وذكر تحرك رسول الله صلى الله عليه وسلم الى مكة عام الفتح ألقى الله في قلب أبي سفيان بن الحارث الإسلام قال أبو سفيان فجئت الى زوجتي وولدي فقلت تهيؤوا للخروج فقد أظل قدوم محمد فقالوا فدانا لك أن تبصر أن العرب والعجم قد تبعت محمدا وأنت موضع في عداوته وكنت أولى الناس بنصرته قال فقلت لغلامي مذكور عجل علي بأبعرة وفرسي ثم خرجنا من مكة نريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسرنا حتى نزلنا الأبواء وقد نزلت مقدمة رسول الله صلى الله عليه وسلم الأبواء تريد مكة فخفت أن أقبل وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نذر دمي فتنكرت وخرجت وأخذت بيد ابني جعفر فمشينا على أقدامنا نحو من ميل في الغداة التي صبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها الأبواء فتصدينا له تلقاء وجهه فأعرض عني الى الناحية الأخرى فتحولت الى ناحية وجهه الأخرى فأعرض عني مرارا فأخذني ما قرب وما بعد وقلت أنا مقتول قبل أن أصل اليه وأتذكر بره ورحمه وقرابتي به فتمسك ذلك مني وكنت أظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يفرح بإسلامي فأسلمت وخرجت معه على هذا من الحال حتى شهدت فتح مكة وحنين فلما لقينا العدو بحنين اقتحمت عن فرسي وبيدي السيف صلتا ولم يعلم أني أريد الموت دونه وهو ينظر الى فقال العباس يا رسول الله هذا أخوك وابن عمك أبو سفيان بن الحارث فارض عنه قال قد فعلت فغفر الله له كل عداوة عادانيها ثم التفت الي فقال أخي لعمري قبلت رجله في الركاب قال أخبرنا عبيد الله بن موسى قال أخبرنا عمرو بن أبي زائدة عن أبي إسحاق قال كان أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب يهجو أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أسلم قال
لعمرك إني اليوم أحمل راية
لتغلب خيل اللات خيل محمد
لكمالمدلج الحيران أظلم ليله
فهذا أواني اليوم أهدي وأهتدي
هداني هاد غير نفسي ودلني
على الله طردت كل مطرد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل نحن طردناكم قال أخبرنا عبيد الله بن موسى قال أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء وسأله يا أبا عمارة أوليتم يوم حنين فقال البراء وأنا أسمع أشهد أن نبي الله صلى الله عليه وسلم لم يول يومئذ كان يقود أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب بغلة فلما غشيه المشركون نزل فجعل يقول
انا النبي لا كذب
أنا بن عبد المطلب قال فما رئي من الناس أحد يومئذ كان أشد منه قال أخبرنا علي بن عيسى النوفلي عن أبيه عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث عن أبيه عبد الله بن الحارث بن نوفل أن أبا سفيان بن الحارث كان يشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم وأنه كان أتى الشام فكان إذا رئي قيل هذا بن عمر ذلك المآبي لشبهه به وقال أبو سفيان بن الحارث في شعره
هداني هاد غير نفسي ودلني
على الله من طردت كل مطرد
أفر وأنأى جاهدا عن محمد
وأدعى وإن لم أنتسب بمحمد يعني شبهه به وقال وأتى أبو سفيان بن الحارث النبي صلى الله عليه وسلم وابنه جعفر بن أبي سفيان معتمين فلما انتهيا اليه قالا السلام عليك يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اسفروا تعرفوا قال فانتسبوا له وكشفوا عن وجوههم وقالوا نشهد أن لا اله الا الله وأنك رسول الله فقال رسول الله أي مطرد طردتني يا أبا سفيان أو متى طردتني يا أبا سفيان قال لا تثريب يا رسول الله قال لا تثريب يا أبا سفيان وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب بصر بن عمك الوضوء والسنة ورح به الي قال فراح به الى رسول الله فصلى معه فأمر رسول الله عليه السلام علي بن أبي طالب في الناس الا إن الله ورسوله قد رضيا عن أبي سفيان فارضوا عنه قال وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة ويوم حنين والطائف هو وابنه جعفر وثبتا معه حين انكشف الناس يوم حنين وعلى أبي سفيان يومئذ مقطعة برود وعمامة برود وقد شد وسطه ببرد وهو آخذ بلجام بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما انجلت الغبرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا قال أخوك أبو سفيان قال أخي أيها الله إذا وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أبو سفيان أخي وخير أهلي وقد أعقبني الله من حمزة أبا سفيان بن الحارث فكان يقال لأبي سفيان بعد ذلك أسد الله وأسد رسول الله وقال أبو سفيان بن الحارث في يوم حنين أشعارا كثيرة تركناها لكثرتها وكان مما قال
لقد علمت أفناء كعب وعامر
غداة حنين حين عم التضعضع
بأني أخو الهيجاء أركب حدها
أمام رسول الله لا أتتعتع
رجاء ثواب الله والله واسع
اليه تعالى كل أمر سيرجع قالوا وأطعم رسول الله صلى الله عليه وسلم أباسفيان بن الحارث بخيبر مائة وسق كل سنة قال أخبرنا عفان بن مسلم وعارم بن الفضل قالا حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب أن أبا سفيان بن الحارث كان يصلي في الصيف بنصف النهار حتى تكره الصلاة ثم يصلي من الظهر الى العصر فلقيه علي ذات يوم وقد انصرف قبل حينه فقال له ما لك انصرفت قبل حينك الذي كنت تنصرف عليه فقال أتيت عثمان بن عفان فخطبت اليه ابنته فلم يحر الي شيئا فقعدت ساعة فلم يحر الي شيئا فقال علي أنا أزوجك أقرب منها فزوجه ابنته قال أخبرنا يزيد بن هارون وعفان بن مسلم قالا حدثنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو سفيان بن الحارث سيد فتيان أهل الجنة فحج عاما فحلقه الحلاق بمنى وفي رأسه ثؤلول فقطعه الحلاق فمات قال يزيد في حديثه فيرون أنه شهيد وقال في حديثه عفان فمات فكانوا يرجون أنه من أهل الجنة قال أخبرنا الفضل بن دكين قال حدثنا سفيان عن أبي إسحاق قال لما حضر أبا سفيان الوفاة قال لأهله لا تبكوا علي فإني لم أتنطف بخطئية منذ أسلمت قالوا ومات أبو سفيان بالمدينة بعد أخيه نوفل بن الحارث بأربعة أشهر الا ثلاث عشرة ليلة ويقال بل مات سنة عشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب وقبر في ركن دار عقيل بن أبي طالب بالبقيع وهو الذي ولي حفر قبر نفسه قبل أن يموت بثلاثة أيام ثم قال عند ذلك اللهم لا أبقى بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا بعد أخي وأتبعني اياهما فلم تغب الشمس من يومه ذلك حتى توفي وكانت داره قريبا من دار عقيل بن أبي طالب وهى الدار التي تدعى دار الكراحي وهى حديدة دار علي بن أبي طالب عليه السلام

Siyar A'lam al-Dhahbi - سير أعلام النبلاء - الذهبي [ Companion (RA), Id:32. - pg:1/202-205]
أبو سفيان بن الحارث
هو ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم المغيرة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي أخو نوفل وربيعةتلقى النبي صلى الله عليه وسلم في الطريق قبل أن يدخل مكة مسلما فانزعج النبي صلى الله عليه وسلم وأعرض عنه لأنه بدت منه أمور في أذية النبي صلى الله عليه وسلم فتذلل للنبي صلى الله عليه وسلم حتى رق له ثم حسن إسلامه ولزم هو والعباس رسول الله يوم حنين إذ فر الناس وأخذ بلجام البغلة وثبت معه
وقد روى عنه ولده عبد الملك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( يا بني هاشم إياكم والصدقة (
وكان أخى النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة أرضعتهما حليمة
سماه هشام بن الكلبي والزبير مغيرة وقال طائفة إسمه كنيته وإنما المغيرة أخوهم
وقيل كان الذين يشبهون بالنبي صلى الله عليه وسلم جعفر والحسن بن علي وقثم ابن العباس وأبو سفيان بن الحارث
وكان أبو سفيان من الشعراء وفيه يقول حسان * ألا أبلغ أبا سفيان عني * مغلغلة فقد برح الخفاء * * هجوت محمدا فأجبت عنه * وعند الله في ذاك الجزاء *
إبن إسحاق عن عاصم بن عمر عمن حدثه قال تراجع الناس يومحنين ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم أحب أبا سفيان هذا وشهد له بالجنة وقال أرجو أن يكون خلفا من حمزة
قيل إن أبا سفيان حج فحلقه الحلاق فقطع ثؤلولا في رأسه فمرض منه ومات بعد قدومه بالمدينة وصلى عليه عمر ويقال مات بعد أخيه نوفل ابن الحارث بأربعة أشهر
قال أبو إسحاق السبيعي لما إحتضر أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب قال لا تبكوا علي فإني لم أتنطف بخطيئة منذ أسلمت
قال إبن إسحاق ولأبي سفيان يرثي النبي صلى الله عليه وسلم * أرقت فبات ليلي لا يزول * وليل أخي المصيبة فيه طول * * وأسعدني البكاء وذاك فيما * أصيب المسلمون به قليل * * فقد عظمت مصيبتنا وجلت * عشية قيل قد قبض الرسول * * فقدنا الوحي والتنزيل فينا * يروح به ويغدو جبرئيل * * وذاك أحق ما سالت عليه * نفوس الخلق أو كادت تسيل * * نبي كان يجلو الشك عنا * بما يوحي إليه وما يقول * * ويهدينا فلا نخشى ضلالا * علينا والرسول لنا دليل * * فلم نر مثله في الناس حيا * وليس له من الموتى عديل* * أفاطم إن جزعت فذاك عذر * وإن لم تجزعي فهو السبيل * * فعودي بالعزاء فإن فيه * ثواب الله والفضل الجزيل * * وقولي في أبيك ولا تملي * وهل يجزى بفضل أبيك قيل * * فقبر أبيك سيد كل قبر * وفيه سيد الناس الرسول *
وقد أنقرض نسل أبي سفيان قاله إبن سعد
حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب أن أبا سفيان بن الحارث كان يصلي في الصيف نصف النهار حتى تكره الصلاة ثم يصلي من الظهر إلىالعصر
حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أبو سفيان بن الحارث سيد فتيان أهل الجنة ( فحج فحلقه الحلاق وفي رأسه ثؤلول فقطعه فمات فيرونه شهيدا
ويقال مات سنة عشرين بالمدينة

[Show/Hide Resource Info]

<< Back <<