Scholar List: Search (Name, Ids, Tag, Event, Arabic..): 25000+ Scholars

Sharih bin al-Harith bin Qays شريح بن الحارث بن قيس
Scholar:15229 - Sharih bin al-Harith bin Qays [Abu Umayya] Follower(Tabi') [2nd Generation]
Full Name:Sharih bin al-Harith bin Qays
Death Date/Place: ~ 80 AH ()[ Natural ]
Places of Stay: al-Kufa
Area of Interest:Narrator[Grade:No Doubt] [ بخ س - صحبة ], Qadhi(Judge), Fiqh
Teachers/
Narrated From:
مرسلا, 'Umar ibn al-Khattab, Ali ibn Abi Talib, ibn Mas'ud, 'Urwa bin al-Ja'd / Abi al-Ja'd, 'Abdur Rahman bin Abi Bakr
Students/
Narrated By:
Shaqayq bin Salmah al-Asadi, 'Amir al-Sha'bi, Qays bin Abi Hazim, Ibn Sirin, 'Abdul 'Aziz bin Rafi', ابن أبي صفية, Mujahid bin Jabir, Ata'a bin al-Sa'ib al-Thaqifi, Anas bin Sirin, Ibrahim al-Nakha'i
Tags :al-Nakha'i, Judge, Makhdaram, al-Kufi
Analysis:[] [Family Tree 2] [Teachers Timeline] [ Students Timeline] [Teachers & Students Timeline] [Teacher/Student Tree] [] [Teacher List] [Student List]
Brief Biography:
  
Last Updated:2010-08-07
References:27[pg:265] View
al-Isabah[3/335,336] , Thiqat[Vol:4] , Tarikh-ul Kabir[Vol:4] , Tabaqat[Vol:6] , Siyar A'lam[4/100-106] , Tahdheeb al-Tahdheeb[Vol:4] , Taqrib al-Tahdheeb[265]
[Show/Hide Resource Info]
Thadeeb al-Kamal:
Names used in Hadith Literature:
شريح بن الحارث القاضي, شريح القاضي, شريح بن الحارث
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:3884. - pg:3/335,336]
شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر بن الرائش بن الحارث بن معاوية بن ثور بن عمرو بن معاوية بن ثور وهو كندة أبو أمية القاضي نسبه بن الكلبي وساق له أبو أحمد الحاكم نسبا مخالفا لهذا ويقال إنه شريح بن الحارث بن شراحيل من أولاد الفرس الذين كانوا باليمن وكان حليف كندة مختلف في صحبته قال بن السكن روى عنه خبر يدل على صحبته وقال بن منده ولاه عمر القضاء وله أربعون سنة وكان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره ولم يسمع عنه قلت وهذا هو المشهور ولكن روى بن السكن وغير واحد من طريق علي بنعبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح القاضي حدثنا أبي عن أبيه معاوية عن أبيه ميسرة عن أبيه شريح قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إن لي أهل بيت ذوي عدد باليمن قال جيء بهم فجاء بهم والنبي صلى الله عليه وسلم قد قبض وأخرج أبو نعيم بهذا الإسناد إلى شريح قال وليت القضاء لعمر وعثمان وعلي فمن بعدهم إلى أن استعفيت من الحجاج وكان له يوم استعفى مائة وعشرون سنة وعاش بعد ذلك سنة وقال بن المديني ولي قضاء الكوفة ثلاثا وخمسين سنة ونزل البصرة سبع سنين يقال إنه تعلم من معاذ إذ كان باليمن وقال بن السكن أخبار شريح كثيرة في أيام عمر وعثمان وعلي غير أني لم أجد ما يدل على لقيه لرسول الله صلى الله عليه وسلم غير هذا والله أعلم بصحته وكان قاضي عمر على العراق يقال إنه عاش مائة وعشرين سنة ومات سنة ثمان وسبعين في قول الواقدي وجماعة وقال بن معين كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال بن المديني قضى لزياد بالبصرة سبع سنين وقضى بالكوفة ثلاثا وخمسين سنة وقد روى شريح عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عمر وعلي وابن مسعود وغيرهم روى عنه أبو وائل وقيس بن أبي حازم والشعبي ومجاهد وابن سيرين وآخرون وقال حنبل عن بن معين هو أسن من شريح بن هانئ ومن شريح بن أرطاة وقال أبو حصين كان شاعرا فائقا وقال بن سيرين كان كوسجا وقال أبو إسحاق السبيعي عن هبيرة بن يريم قال علي لشريح أنت أقضى العرب وقال عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء أتانا زياد بشريح فقضى فينا يعني البصرة سنة لم يقض فينا قبله مثله ولا بعده قال أبو نعيم وجماعة مات سنة ثمان وسبعين وقال خليفة سنة ثمانين وقال المديني سنة اثنتين وثمانين ويقال سنة تسع وتسعين وقيل غير ذلك وادعى حفيده علي بن عبد الله وليس بعمدة أنه بقي إلى بعد سنة تسعين
Thiqat Ibn Hibban - ثقات ابن حبان [Follower (Tabi'), Id:3304. - pg:Vol:4]
شريح بن الحارث القاضي الكندي حليف لهم من بني رائش كنيته أبو أمية وقد قيل أبو عبد الرحمن كان قائفا وكان شاعرا وكان قاضيا يروى عن عمر بن الخطاب روى عنه الشعبي مات سنة سبع وثمانين وهو بن مائة سنة وعشر سنين وقد قيل إنه مات سنة ثمان وسبعين وهو بن مائة وعشرين سنة وكان قد بقي علي القضاء خمسا وسبعين سنة ما تعطل فيها إلا ثلاث سنين في فتنة بن الزبير
Tarikhul Kabir al-Bukhari - التاريخ الكبير [ Hadith Narrator, Id:5505. - pg:Vol:4]
شريح بن الحارث أبو أمية القاضي الكندي حليف لهم من بني رائش حدثنا مسدد نا عبد الله بن داود عن سفيان كان علقمة أعلم من شريح في الفرائض والفقه وكان شريح أعلم بالقضاء سكن الكوفة يروي عن عمر روى عنه الشعبي وإبراهيم حدثني عمران بن ميسرة عن المحاربي زعم أشعث بن سوار أن شريحا مات وهو بن مائة وعشرين سنة وأن أبا رجاء مات وهو بن مائة وسبعة وعشرين قال أبو نعيم مات سنة ثمان وسبعين
Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Successor (Level 1), Id:3202. - pg:Vol:6]
شريح القاضي بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر بن الرائش بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع من كندة وليس بالكوفة من بني الرائش غيرهم وسائر بني الرائش بهجر وحضرموت لم يقدم إلى الكوفة منهم أحد غير شريح قال وكان شريح يكنى أبا أمية قال أخبرنا محمد بن عبيد الطنافسي قال حدثنا الأعمش عن إبراهيم أن شريحا كان شاعرا وسمعت يزيد بن هارون يقول كان شريح شاعرا قائفا قاضيا قال أخبرنا الفضل بن دكين قال سمعت سفيان يقول سئل شريح ممن أنت فقال من أهل اليمن وعدادي في كندة قال أخبرنا عفان بن مسلم وعارم بن الفضل قالا حدثنا حماد بن زيد قال حدثنا أيوب عن محمد بن سيرين قال كان شريح شاعرا وكان كوسجا وكان قائفا أخبرنا محمد بن عبيد والفضل بن دكين قالا حدثتنا أم داود الوابشية أنها خاصمت إلى شريح قالت ولم يكن له لحية قال أخبرنا عارم بن الفضل قال حدثنا حماد بن زيد قال حدثنا عطاء بن السائب أن أعرابيا أتى شريحا يوما فقال له ممن أنت قال أنا ممن أنعم الله عليه بالإسلام قال فخرج الأعرابي وهو يقول والله ما رأيت قاضيكم هذا يدري ممن هو قال أخبرنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا أبو هلال قال حدثنا حميد بن هلال عن الشعبي قال جاء رجل فقال من يدلني على شريح فقلنا ذاك شريح فانطلق إليه فقال ممن أنت يا أبا عبد الله قال أنا ممن أنعم الله عليه بالإسلام وديواني في كندة فرجع إلينا فقال رحمكم الله دللتموني على رجل مولى قلنا ما قال لك قال قال أنا ممن أنعم الله عليه بالإسلام وديواني في كندة قلنا كلنا ممن أنعم الله عليه بالإسلام وذلك صاحبك الذي أردته قال أخبرنا جرير بن عبد الحميد عن أبي إسحاق يعني الشيباني عن الشعبي قال ساوم عمر بن الخطاب بفرس فركبه ليشوره فعطب فقال للرجل خذ فرسك فقال الرجل لا قال اجعل بيني وبينك حكما قال الرجل شريح فتحاكما إليه فقال شريح يا أمير المؤمنين حز ما ابتعت أو رد كما أخذت فقال عمر وهل القضاء إلا هكذا سر إلى الكوفة فبعثه قاضيا عليها قال وإنه لأول يوم عرفه فيه قال حدثنا مالك بن إسماعيل قال حدثنا جعفر بن زياد عن هشام بن حسان عن بن سيرين قال أول من سأل في السر شريح فقيل له يا أبا أمية أحدثت قال فقال إن الناس أحدثوا فأحدثت قال وكان يقول للبينة إذا اتهمهم وقد عدلوا قال إني لم أدعكما ولست أمنعكما إن قمتما وإنما يقضي على هذا أنتما وإني إنما أتقي بكما فاتقيا على أنفسكما قال فإذا أبوا إلا أن يشهدوا وقد عدلوا قال للذي يقضي له أما والله إني لأقضي لك وإني لأرى أنك ظالم ولكن لست أقضي بالظن إنما أقضي بما يحضرني من البينة وما يحل لك قضائي شيئا حرمه الله عليك انطلق قال أخبرنا محمد بن عبد الله الأسدي قال حدثنا سفيان عن أبي هاشم عن البختري أنه جاء إلى شريح فقال مالذي أحدثت في القضاء فقال إن الناس قد أحدثوا فأحدثت أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري عن بن عون قال أنبأنا إبراهيم عن شريح أنه قال ما شددت على لهوات خصم قط كلمة باليمانية قال فأتاه السري بن وقاص من آل الحارث بن كعب فقال له بم تشهد يا فلان قال حدثني فلان بكذا وكذا فأعرض عنه ثم قال له بم تشهد يا فلان قال حدثني فلان بكذا وكذا قال فقال له كلمة قال فاحتمل قال فقال له يا شريح أتعلمني بك يا شريح ألست أعلم الناس بك قال فكان لا يقبل الحديث ولا يلقن قال أخبرنا عفان بن مسلم وعبيد الله بن محمد القرشي بن عائشة قالا حدثنا حماد بن سلمة قال حدثنا شعيب بن الحبحاب عن إبراهيم أن شريحا قال ما شددت لهواتي على خصم ولا لقنت خصما حجة قط قال أخبرنا عفان بن مسلم قال حدثنا حماد بن زيد قال حدثنا أيوب عن محمد أن شريحا كان يأخذ يمين الرجل مع بينته حدثنا عفان بن مسلم قال حدثنا عبد الواحد بن زياد قال حدثنا فرات بن أحنف عن أبيه قال شهدت شريحا وقضى على رجل قال فقال له الرجل استمع مني ولا تعجل علي قال فتركه حتى فرغ من كلامه ثم قال شريح أدعه وأكثر وأبطل ائتني ببينة على ما تقول أخبرنا عفان بن مسلم قال حدثنا عبد الواحد قال حدثنا فرات بن أحنف قال حدثني أبي أنه شهد شريحا جاءه رجل بقصة فأبى أن يقبلها وقال لا أقرأ الصحف أخبرنا الفضل بن دكين قال حدثنا سفيان عن الجعد بن ذكوان قال كان شريح يقضي في داره إذا كان يوما مطيرا أخبرنا محمد بن عبد الله الأسدي قال حدثنا سفيان عن الجعد بن ذكوان عن شريح أنه كان إذا كان يوم غيم قضى في داره أخبرنا محمد بن عبد الله الأسدي قال حدثنا سفيان عن الجعد بن ذكوان أن ابنا لشريح سأله عن شيء من أمر الخصومة فقال أتريد أن أغريك بخصمك أخبرنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا وهيب عن داود عن عامر أن ابنا لشريح قال لأبيه إن بيني وبين قوم خصومة فانظر فإن كان الحق لي خاصمتهم وإن لم يكن لي لم أخاصم فقص قصته عليه فقال انطلق فخاصمهم فانطلق فخاصمهم فقضى على ابنه فقال له لما رجع إلى أهله والله لم لم أتقدم إليك لم ألمك فضحتني فقال يا بني والله لأنت أحب إلي من ملء الأرض مثلهم ولكن الله هو أعز علي منك خشيت أن أخبرك أن القضاء عليك فتصالحهم فتذهب ببعض حقهم أخبرنا الحسن بن موسى وأحمد بن عبد الله بن يونس قالا حدثنا زهير قال حدثنا جابر عن عامر قال تكفل بن لشريح برجل بوجهه ففر فسجن شريح ابنه فكان ينقل إليه الطعام في السجن أخبرنا عفان بن مسلم قال حدثنا شعبة عن الحكم عن إبراهيم قال كان شريح لا يكاد يرجع عن قضاء يقضي به حتى حدثه الأسود أن عمر كان يقول في عبد كانت تحته حرة فتلد له أولادا ثم يعتق العبد إن الولاء يرجع إلى موالي العبد قال فأخذ به شريح أخبرنا عفان بن مسلم وعارم بن الفضل قالا حدثنا حماد بن زيد قال حدثنا واصل مولى أبي عيينة قال كان نقش خاتم شريح الخاتم خير من الظن أخبرنا عارم قال حدثنا حماد بن زيد عن شعيب بن الحبحاب عن إبراهيم أن شريحا كان إذا خرج للقضاء قال سيعلم الظالم حظ من نقص إن الظالم ينتظر العقاب والمظلوم ينتظر النصر أخبرنا عارم بن الفضل قال حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن سعيد بن جبير أن رجلا استعدى على رجل بينه وبين شريح نسب فأمر به شريح فحبس إلى سارية فلما قام شريح ذهب بكلمة فأعرض عنه شريح فقال إني لم أحبسك إنما حبسك الحق أخبرنا قبيصة بن عقبة قال حدثنا سفيان عن أبي حصين قال اختصم إلى شريح رجلان فقضى على أحدهما فقال قد علمت من حيث أتيت فقال له شريح لعن الله الراشي والمرتشي والكاذب أخبرنا قبيصة قال حدثنا سفيان عن هشام عن محمد قال كان شريح إذا أتى في أرض الخراج قام لا يقضي في أرض الخراج وأتي بخرزة فقيل إن هذه إذا نظرت إليها الحامل ألقت ما في بطنها فقام أخبرنا هشيم بن بشير عن بن عون وهشام عن محمد أن رجلا أقر عند شريح بشيء ثم ذهب لينكر فقال له شريح قد شهد عليك بن أخت خالتك يعني أنك قد أقررت على نفسك أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم الأسدي عن أيوب عن محمد أن رجلا أقام شهودا عند شريح فاستحلفه فتلكأ فقال ساء م
Siyar A'lam al-Dhahbi - سير أعلام النبلاء - الذهبي [ Successor level 1, Id:532. - pg:4/100-106]
شريح القاضي
هو الفقيه أبو أمية شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم الكندي قاضي الكوفة ويقال شريح بن شراحيل أو ابن شرحبيل ويقال وهو من أولاده الفرس الذين كانوا باليمن يقال له صحبه ولم يصح بل هو ممن أسلم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وانتقل من اليمن زمن الصديقحدث عن عمر وعلي وعبد الرحمن بن أبي بكر وهو نزر الحديث
حدث عنه قيس بن أبي حازم ومرة الطيب وتميم بن سلمة والشعبي وإبراهيم النخعي وابن سيرين وغيرهم وثقة يحيى بن معين
قال أبو إسحاق الشيباني عن الشعبي قال كتب عمر إلى شريح إذا أتاك أمر في كتاب الله فاقض به فإن لم يكن في كتاب الله وكان في سنة رسول الله فاقض به فإن لم يكن فيهما فاقض بما قضى به أئمة الهدى فإن لم يكن فأنت بالخيار إن شئت تجتهد رأيك وإن شئت تؤامرني ولا أرى مؤامرتك إياي إلا أسلم لك
صح أن عمر ولاه قضاء الكوفة فقيل أقام على قضائها ستين سنة وقد قضى بالبصرة سنة وفد زمن معاوية إلى دمشق وكان يقال له قاضي المصرين
قال أحمد بن علي الأبار حدثنا علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة ابن شريح القاضي حدثنا أبي عن أبيه معاوية عن شريح أنه جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم وقال يا رسول الله أن لي أهل بيت ذوي عدد باليمن قال جئ بهم ( فجاء بهم والنبي صلى الله عليه وسلم قد قبض
روى عباس عن يحيى قال شريح القاضي هو ابن شرحبيل ثقة أبو معشر البراء عن هشام عن محمد قلت لشريح ممن أنت قال ممن أنعم الله عليه بالإسلام وعدادي في كندة
وقيل إنه إنما خرج من من اليمن لأن أمه تزوجت بعد أبيه فاستحيا من ذلك فخرج وكان شاعرا قائفاقال أبو نعيم حدثتنا أم داود الوابشية قالت خاصمت إلى شريح وكان ليس له لحية
روى أشعث عن ابن سيرين قال أدركت الكوفة وبها أربعة ممن يعد بالفقه فمن بدأ بالحارث ثنى بعبيدة ومن بدأ بعبيدة ثنى بالحارث ثم علقمة ثم شريح وإن أربعة أخسهم شريح لخيار
وقال الشعبي كان شريح اعلمهم بالقضاء وكان عبيدة يوازيه في علم القضاء قال أبو وائل كان شريح يقل غشيان ابن مسعود للاستغناء عنه
وقال الشعبي بعث عمر ابن سور على قضاء البصرة وبعث شريحا على قضاء الكوفة
مجالد عن الشعبي أن عمر رزق شريحا مائة درهم على القضاء الثوري عن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم أن عليا جمع الناس في الرحبة وقال إني مفارقكم فاجتمعوا في الرحبة فجعلوا يسألونه حتى نفد ما عندهم ولم يبق إلا شريح فجثا على ركبتيه وجعل يسأله فقال له علي اذهب فأنت أقضى العربقال إبراهيم النخعي كان شريح يقضي بقضاء عبد الله
أخبرنا عمر بن محمد وجماعة سمعوا ابن اللتي أنبأنا أبو الوقت أنبأنا الداودي أنبأنا ابن حموية أنبأنا عيسى بن عمر حدثنا أبو محمد الدارمي حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا اسماعيل عن عامر قال جاءت امرأة إلى علي رضي الله عنه تخاصم زوجها طلقها فقالت قد حضت في شهرين ثلاث حيض فقال علي لشريح اقض بينهما قال يا أمير المؤمنين وأنت ها هنا قال اقض بينهما قال إن جاءت من بطانة أهلها من يرضى دينه وأمانته يزعم أنها حاضت ثلاث حيض تطهر عند كل قرء وتصلي جاز لها وإلا فلا قال علي قالون وقالون بلسان الروم أحسنت
جرير عن مغيرة قال عزل ابن الزبير شريحا عن القضاء فلما ولي الحجاج رده
الثوري عن أبي هاشم أن فقيها جاء إلى شريح فقال ما الذي أحدثت في القضاء قال إن الناس أحدثوا فأحدثت
قال سفيان عن أبي حصين قال قال خصم لشريح قد علمت من أين أتيت فقال شريح لعن الله الراشي والمرتشي والكاذب
وقال ابن سيرين كان شريح يقول للشاهدين إنما يقضي على هذا الرجل أنتما وإني لمتق بكما فاتقياواختصم إليه غزالون فقال بعضهم إنه سنة بيننا قال بلى سنتكم بينكم
زهير بن معاوية حدثنا عطاء بن السائب قال مر علينا شريح فقلت رجل جعل داره حبسا على قرابته قال فأمر حبيبا فقال أسمع الرجل لا حبس عن فرائض الله
قال الحسن بن حي عن ابن أبي ليلى بلغنا أن عليا رزق شريحا خمس مئة قال واصل مولى أبي عيينة كان نقش خاتم شريح الخاتم خير من الظن
قال ابن أبي خالد رأيت شريحا يقضي وعليه مطرف خز وبرنس ورأيته معتما قد أرسلها من خلفه
وروى الأعمش عن شريح قال زعموا كنية الكذب
وقال منصور كان شريح إذا أحرم كأنه حية صماء
تميم بن عطية سمعت مكحولا يقول اختلفت إلى شريح أشهرا لم أسأله عن شيء اكتفي بما أسمعه يقضي بهحجاج بن أبي عثمان عن ابن سيرين ان إذا قيل لشريح كيف اصبحت قال أصبحت وشطر الناس علي غضاب
حماد بن سلمة حدثنا شعيب بن الحبحاب عن إبراهيم قال شريح ما شددت لهواتي على خصم ولا لقنت خصما حجة قط
ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال اختصم إلى شريح في ولد هرة فقالت امرأة هو ولد هرتي وقالت الأخرى بل هو ولد هرتي فقال شريح ألقها مع هذه فإن هي قرت ودرت واسبطرت فهي لها وإن هي هرت وفرت واقشعرت فليس لها وفي رواية وازبأرت أي انتفشت وقوله اسبطرت أي امتدت للرضاع
ابن عون عن إبراهيم قال أقر رجل عن شريح ثم ذهب ينكر فقال قد شهد عليك ابن أخت خالتك
قال أبو إسحاق السبيعي خرجت قرحة بإبهام شريح فقيل ألا أريتها طبيبا قال هو الذي أخرجها
وعن الشعبي قال شريح إني لأصاب بالمصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات أحمد إذ لم يكن أعظم منها وأحمد إذ رزقني الصبر عليها واحمد إذ وفقني للاسترجاع لما أرجو من الثواب وأحمد إذ لم يجعلها في ديني
قال مغيرة كان لشريح بيت يخلو فيه يوم الجمعة لا يدري الناس ما يصنع فيهوقال ميمون بن مهران لبث شريح في الفتنة يعني فتنة ابن الزبير تسع سنين لا يخبر فقيل له قد سلمت قال كيف بالهوى
وقيل كان شريح فائقا عائفا أي يزجر الطير ويصيب الحدس وروي لشريح * رأيت رجالا يضربون نساءهم * فشلت يميني حين أضرب زينبا * * وزينب شمس والنساء كواكب * إذا طلعت لم تبق منهن كوكبا *
وعن أشعث أن شريحا عاش مئة وعشر سنين
وقال أبو نعيم عاش مئة وثماني سنين وقال هو والمدائني والهيثم توفي سنة ثمان وسبعين
وقال خليفة وابن نمير مات سنة ثمانين
وقيل إنه استغنى من القضاء قبل موته بسنة رحمه الله تعالى
Tahdheeb al-Tahdheeb Ibn Hajr - تهذيب التهذيب - ابن حجر [ Hadith Narrator, Id:3574. - pg:Vol:4]
شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر الكندي أبو أمية الكوفي القاضي ويقال شريح بن شرحبيل ويقال بن شراحيل ويقال كان من أولاد الفرس الذين كانوا باليمن قال بن معين كان في زمن النبي صلي الله عليه وسلم ولم يسمع منه استقضاه عمر علي الكوفة وأقره علي وأقام علي القضاء بها ستين سنة وقضي بالبصرة سنة روى عن النبي صلي الله عليه وسلم مرسلا وعن عمر وعلي وابن مسعود وعروة البارقي وعبد الرحمن بن أبي بكر وعنه أبو وائل والشعبي وقيس بن أبي حازم وابن سيرين وعبد العزيز بن رفيع وابن أبي صفية ومجاهد بن جبير وعطاء بن السائب وأنس بن سيرين وإبراهيم النخعي وغير واحد قال علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة حدثني أبي عن أبيه مقلوبة عن أبيه ميسرة عن أبيه شريح قال وليت القضاء لعمر وعثمان وعلي فمن بعدهم إلي أن استعفيت من الحجاج قال وكان له مائة وعشرون سنة وعاش بعد استعفائه سنة ثم مات وقال بن المديني ولي شريح البصرة سبع سنين زمن زياد وولي الكوفة ثلاثا وخمسين سنة قال علي ويقال تعلم العلم من معاذ وقال حنبل بن إسحاق عن بن معين شريح بن هانئ وشريح بن أرطاة وشريح القاضي أقدم منهما وهو ثقة وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال أبو حصين كان شاعرا فائقا وكذا قال بن سيرين وزاد وكان تاجرا وكان كوسج وقال أبو إسحاق السبيعي عن هبيرة بن بريم أن عليا جمع الناس بالرحبة فقال إني مفارقكم فجعلوا يسألونه حتي تقدما عندهم ولم يبق إلا شريح فجثا علي ركبتيه وجعل يسأله فقال له علي أذهب فأنت أقضي العرب وقال عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء أتانا زياد بن شريح فقضي فينا سنة لم يقض فينا مثله قبله ولا بعده قال أبو نعيم مات سنة ثمان وسبعين زمن مصعب بن الزبير وهو بن مائة وثمانين سنة بعدما عزل عن القضاء بسنتين وفيها أرخه غير واحد وقال خليفة وغيره سنة 85 وقال المدائني سنة 82 وقال علي بن عبد الله التميمي مات سنة 97 قال ويقال سنة 99 قلت علق البخاري في صحيحه جملة من أحكامه ولم يرقم له المزي سوي علامة الأدب المفرد وقال بن سعد توفي سنة 79 وكان ثقة وقال بن حبان في الثقات بقي علي القضاء 75 سنة ما تعطل فيها إلا ثلاث سنين في فتنة بن الزبير ثم قال بعد تراجم شريح أبو أمية وليس بالقاضي يروى عن علي روى عنه أبو مكين وقال أبو نعيم في كتاب الصحابة ثنا أحمد بن جعفر بن أسلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح القاضي ثنا أبي عن أبيه عن شريح قال جاء إلي النبي صلي الله عليه وسلم فأسلم ثم قال يا رسول الله إن لي أهل بيت ذوو عدد باليمن فقال له جيء بهم فجاء بهم إلي النبي صلي الله عليه وسلم ورواه بن السكن من هذا الوجه في كتاب الصحابة وقال لم أجد له ما يدل علي لقيه رسول الله صلي الله عليه وسلم إلا هذا والله أعلم بصحته قال أبو نعيم وصحف بعض المتأخرين فقال توفي سنة 92 وإنما هو سنة 72 >> بخ س البخاري في الأدب المفرد والنسائي
Taqrib al-Tahdheeb Ibn Hajr - تقريب التهذيب - ابن حجر العسقلاني [ Hadith Narrator, Id:2774. - pg:265]
شريح بن الحارث بن قيس الكوفي النخعي القاضي [ ويقال له: قاضي المصرين ] أبو أمية مخضرم ثقة [ من الثانية ] وقيل له صحبة مات قبل الثمانين أو بعدها وله مائة وثمان سنين أو أكثر يقال حكم سبعين سنة بخ س

[Show/Hide Resource Info]

<< Back <<