Scholar List: Search (Name, Ids, Tag, Event, Arabic..): 25000+ Scholars

Hamza ibn 'Abd al-Muttalib ( حمزة بن عبد المطلب أسد الله ( رضي الله عنه
Scholar:20 - Hamza ibn 'Abd al-Muttalib [Abu 'Umara, Abu Ya'la] Comp.(RA)
Full Name:Hamza ibn 'Abd al-Muttalib b. Hashim b. 'Abd Manaf b. Qusayy b. Kilab b. Murrah b. Ka'b b. Lu'ayy
Parents:'Abd al-Muttalib b. Hashim b. 'Abd Manaf / Halah bint Wuhayb al-Zuhriyya
Siblings: al-Muqawwim('Abdul Kab'ah), Hajl(Al-Mughirah/Al-Ghidaq), Safiyya bint ‘Abd al-Muttalib
Birth Date/Place: 53 BH/ 570 CE (Makkah)
Death Date/Place: 3 AH/ 625 CE (Hijaz, Uhud)[ Martyred(Uhud) ]
Places of Stay: Makkah/Medina
Area of Interest:Recitation/Quran, Commander
Spouse(s):Salma bint 'Umays, Khawla bint Qays bin Qahd
Children :'Umama bint Hamza, 'Umara bin Hamza, Ya'la bin Hamza, Fatima bin Hamza, Ammtullah bint Hamza
Teachers/
Narrated From:
Muhammad (saw),
Tags :Quraish, B.Hashim, Uncle, Milk Brother, Emigrant, Badr, Uhud
Analysis:[] [Family Tree 2] [Family Timeline] [Teacher List] [Student List]
Brief Biography:

Hamza Ibn Abdul Mutalib Ibn Hashim Ibn Manaf. He was born in Mecca before the Prophet's birth in two years so he was very close to the Prophet . He was also the brother of the Prophet by feeding; (the same woman had feed them both, she was Halima Al-Saadiya). He took the right path and become Muslim in the second year of the Prophet's message after his story with Abu Jahal:

It is recorded that the Prophet was one day seated on Safa when Abu Jahl happened to pass by and attacked the religion preached by him. The prophet Mohammed, however, kept silent and did not utter a single word. Abu Jahl went on unchecked, took a stone and cracked the Prophet’s head, which began to bleed. The aggressor then went to join the Quraishites in their assembly place.

It so happened shortly after that, Hamza, while returning from a hunting expedition, passed by the same way, his bow hanging by his shoulder. A slave-girl belonging to ‘Abdullah bin Jada‘an, who had noted the rudeness of Abu Jahl, told him the whole story of the attack on the Prophet . On hearing that, Hamza was deeply offended and hurried to Al-Ka‘bah and there, in the courtyard of the Holy Sanctuary, found Abu Jahl sitting with a company of Quraishites. Hamza rushed upon him and struck his bow upon his head violently and said: "Ah! You have been abusing Mohammed ; I too follow his religion and profess what he preaches." The men of Bani Makhzum came to his help, and men of Bani Hashim wanted to render help, but Abu Jahl sent them away saying: "Let Abu ‘Ummarah alone, by Allah I did revile his nephew shamelessly."

This story tells us that Hamza was one of the bravest men in Mecca and many people feared him. He was so close to the Prophet and it was reported that the first army leading was handed to Hamza to attack a trading group by Abu Jahal in the way Mecca . Abu Jahal escaped Hamza so no killing happened. Also the Prophet have handed the flag of the Muslims during three of the Prophet's wars: Bouat, Al-Abwa'a and Bany Gainga'a. Also in the fight of Bader, Hamza was one of its heroes; he has killed a huge group of Quraish greatest and strongest men. He was killed in the war of O'hood: After Hamza had killed tons of non-believers in Bader; many Quraish people wanted to get revenge on him. One of these people was a woman called Hind Ibn Abi Otba. This woman had had her father and brother killed by Hamza in Bader so she wanted revenge. So she ordered an Ethiopian slave called Wahshi who was a great spear thrower to kill Hamza with his spear.

Assassination of Asadullah (the Lion of Allah ) Hamza bin ‘Abdul Muttalib:

Hamza’s assassin described how he killed Hamza. He said: "I was a slave working to Jubair bin Mut‘im, whose paternal uncle Tu‘aimah bin ‘Adi was injured at Badr Battle. So when Quraish marched to Uhud, Jubair said to me: ‘If you kill Hamza, the uncle of Mohammed , stealthily you shall be freed.’ "

"So I marched with the people to Uhud…when the two parties fought, I set out seeking Hamza. I saw him amidst people fighting. He was like a white and black striped camel, striking severely with his sword and no one could stand on his way. By Allah ! When I was getting ready and trying to seize the fit opportunity to spear him, hiding sometimes behind a tree or a rock hoping that he might draw nearer and be within range — at that moment I caught sight of Siba‘ bin ‘Abd Al-‘Uzza going closer towards him. When Hamza observed him, he said: ‘Come on! O son of the ‘clitoris-cutter.’ — for his mother used to be a circumciser. Then he struck one strong stroke that could hardly miss his head."

Wahshi said: "Then I balanced my spear and shook it till I was content with it, then I speared him and it went down into his stomach and issued out between his legs. He attempted moving towards me but his wound overcame him. I left him there with the spear till he died. Then I came to him, pulled out my spear and returned to the encampment place. I stayed there and did not go out, for he was the only one I sought. I only killed him to free myself. So as soon as I got back to Makkah, I became a free man."

Hind bin ‘Utbah ripped open the liver of Hamza and chewed it; but finding it unpleasant, she spat it out. She even made the ears and noses of Muslims into anklets and necklaces.

When the Messenger of Allah saw how his uncle and foster brother, Hamza, was mutilated, he was extremely grieved. When his aunt Safiyah came to see her brother Hamza, the Messenger of Allah ordered her son Az-Zubair to dismiss her in order not to see what happened to her brother. She refused and said, "But why should I go away. I have been informed that they have mutilated him. But so long as it is in the way of Allah , whatever happens to him satisfies us. I say: Allah is Sufficient and I will be patient if Allah wills." She approached, looked at him and supplicated Allah for him and said: "To Allah we all belong and to Him we will verily return." and she implored Allah to forgive him. Then the Messenger of Allah ordered that he should be buried with ‘Abdullah bin Jahsh — who was his nephew as well as his foster brother.

Ibn Mas‘ud said: We have never seen the Messenger of Allah weeping so much as he was for Hamza bin ‘Abdul Muttalib. He directed him towards Al-Qiblah, then he stood at his funeral and sobbed his heart out.

The sight of the martyrs was extremely horrible and heart-breaking. Describing Hamza’s funeral, Khabbab said: "No shroud long enough was available for Hamza except a white-darkish garment. When they covered his head with it, it was too short to cover his feet. Similarly if they covered his feet his head would be revealed. Finally they covered his head with it and put some plant called ‘Al-Idhkhir’ to cover his feet."


Last Updated:2010-08-11
References:3[pg:201],11[pg:707],14[pg:196] View
al-Isabah[2/122,123] , al-Isabah[5/691] , al-Isabah[7/469] , Thiqat[Vol:3] , Tabaqat[Vol:3] , Siyar A'lam[1/171-184]
[Show/Hide Resource Info]
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:1828. - pg:2/122,123]
حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي أبو عمارة عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة أرضعتهما ثويبة مولاة أبي لهبكما ثبت في الصحيحين وقريبه من أمه أيضا لأن أم حمزة هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة بنت عم آمنة بنت وهب بن عبد مناف أم النبي صلى الله عليه وسلم ولد قبل النبي صلى الله عليه وسلم بسنتين وقيل بأربع وأسلم في السنة الثانية من البعثة ولازم نصر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ذكر بن إسحاق قصة إسلامه مطولة وآخى بينه وبين زيد بن حارثة وشهد بدرا وأبلى في ذلك وقتل شيبة بن ربيعة وشارك في قتل عتبة بن ربيعة أو بالعكس وقتل طعيمة بن عدي وعقد له رسول الله صلى الله عليه وسلم لواء وأرسله في سرية فكان ذلك أول لواء عقد في الإسلام في قول المدائني واستشهد بأحد وقصة قتل وحشي له أخرجها البخاري من حديث وحشي وكان ذلك في النصف من شوال سنة ثلاث من الهجرة فعاش دون الستين ولقبه النبي صلى الله عليه وسلم أسد الله وسماه سيد الشهداء ويقال إنه قتل بأحد قبل أن يقتل أكثر من ثلاثين نفسا وروى البخاري عن جابر كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في قبر الحديث وفيه ودفن حمزة وعبد الله بن جحش في قبر واحد وروينا في الغيلانيات من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم وقف على حمزة حين استشهد وقد مثل به فجعل ينظر إليه منظرا ما كان أوجع قلبه منه فقال رحمك الله أي عم لقد كنت وصولا للرحم فعولا للخيرات وفي الغيلانيات أيضا من رواية عمر بن شبة عن سري بن عياض بن منقذ حدثني جدي منقذ بن سلمى بن مالك عن جده لأمه أبي مرثد عن خليفة عن حمزة بن عبد المطلب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الزموا هذا الدعاء اللهم إني أسألك باسمك الأعظم ورضوانك الأكبر الحديث ورثاه كعب بن مالك بأبيات منها % بكت عيني وحق لها بكاها % وما يغني البكاء ولا العويل % على أسد الإله غداة قالوا % لحمزة ذاكم الرجل القتيل وفي فوائد أبي الطاهر من طريق حمزة بن زيد عن أبي الزبير عن جابر قال استصرخنا على قتلانا بأحد يوم حفر معاوية العين فوجدناهم رطابا ينثنون قال حماد وزاد محمد بن جرير بن حازم عن أيوب فأصاب المر رجل حمزة فطار منها الدم
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:7569. - pg:5/691]
ليث الله هو حمزة بن عبد المطلب وقع ذلك في شعر أبي سنان بن حريث كما سيأتي في الكنى والمشهور انه أسد الله
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:10741. - pg:7/469]
أبو يعلى حمزة بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم وأبو يعلى شداد بن أوس الأنصاري تقدما في الأسماء
Thiqat Ibn Hibban - ثقات ابن حبان [Companion (RA), Id:222. - pg:Vol:3]
حمزة بن عبد المطلب بن هاشم عم رسول الله صلي الله عليه وسلم كنيته أبو يعلى قتله وحشي بن حرب مولى جبير بن مطعم يوم أحد في شهر شوال سنة ثلاث تقدم ذكر كيف قتل يوم أحد وكان أكبر من النبي صلي الله عليه وسلم بسنتين وأمه حمزة هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة
Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Companion (RA), Id:2. - pg:Vol:3]
حمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله وعمه رضى الله تعالى عنه بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وأمه هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة وكان يكنى أبا عمارة وكان له من الولد يعلى وكان يكنى به حمزة أبا يعلى وعامر درج وأمهما بنت الملة بن مالك بن عبادة بن حجر بن فائد بن الحارث بن زيد بن عبيد بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف من الأنصار من الأوس وعمارة بن حمزة وقد كان يكنى به أيضا وأمه خولة بنت قيس بن قهد الأنصارية من بني ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار وأمامة بنت حمزة وأمها سلمى بنت عميس أخت أسماء بنت عميس الخثعمية وأمامة التي اختصم فيها علي وجعفر وزيد بن حارثة وأراد كل واحد منهم أن تكون عنده فقضى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لجعفر من أجل أن خالتها أسماء بنت عميس كانت عنده وزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سلمة بن أبي سلمة بن عبدالأسد المخزومي وقال هل جزيت سلمة فهلك قبل أن يجمعها إليه وقد كان ليعلى بن حمزة أولاد عمارة والفضل والزبير وعقيل ومحمد درجوا فلم يبق لحمزة بن عبد المطلب ولد ولا عقب قال أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب قال سمعت محمد بن كعب القرظي قال نال أبو جهل وعدي بن الحمراء وابن الأصداء من النبي صلى الله عليه وسلم يوما وشتموه وآذوه فبلغ ذلك حمزة بن عبد المطلب فدخل المسجد مغضبا فضرب رأس أبي جهل بالقوس ضربة أوضحت في رأسه وأسلم حمزة فعز به رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون وذلك بعد دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار أرقم في السنة السادسة من النبوة قال أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا محمد بن صالح عن عمران بن مناح قال لما هاجر حمزة بن عبد المطلب إلى المدينة نزل على كلثوم بن الهدم قال محمد بن صالح وقال عاصم بن عمر بن قتادة نزل على سعد بن خيثمة قال أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا عبد الله بن محمد بن عمر قال آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين حمزة بن عبد المطلب وزيد بن حارثة وإليه أوصى حمزة بن عبد المطلب يوم أحد حين حضر القتال قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني شعيب بن عبادة عن يزيد بن رومان قال أول لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم المدينة لحمزة بن عبد المطلب بعثه سرية في ثلاثين راكبا حتى بلغوا قريبا من سيف البحر يعترض لعير قريش وهي منحدرة إلى مكة قد جاءت من الشآم وفيها أبو جهل بن هشام في ثلاثمائة راكب فانصرف ولم يكن بينهم قتال قال محمد بن عمر وهو الخبر المجمع عليه عندنا إن أول لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم لحمزة بن عبد المطلب قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال كان حمزة معلما يوم بدر بريشة نعامة قال محمد بن عمر وحمل حمزة لواء رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بني قينقاع ولم يكن الرايات يومئذ وقتل رحمه الله يوم أحد على رأس اثنين وثلاثين شهرا من الهجرة وهو يومئذ بن تسع وخمسين سنة كان أسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع سنين وكان رجلا ليس بالطويل ولا بالقصير قتله وحشي بن حرب وشق بطنه وأخذ كبده فجاء بها إلى هند بنت عتبة بن ربيعة فمضغتها ثم لفضتها ثم جاءت فمثلت بحمزة وجعلت من ذلك مسكتين ومعضدين وخدمتين حتى قدمت بذلك وبكبده مكة وكفن حمزة في بردة فجعلوا إذا خمروا بها رأسه بدت قدماه وإذا خمروا بها رجليه تنكشف عن وجهه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم غطوا وجهه وجعل على رجليه الحرمل قال أخبرنا وكيع بن الجراح قال أخبرنا هشام بن عروة عن أبيه أن حمزة بن عبد المطلب كفن في ثوب قال أخبرنا محمد بن عمر حدثني عمر بن عثمان الجحشي عن آبائه قالوا دفن حمزةبن عبد المطلب وعبد الله بن جحش في قبر واحد وحمزة خال عبد الله بن جحش قال قال محمد بن عمر ونزل في قبر حمزة أبو بكر وعمر وعلي والزبير ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على حفرته وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت الملائكة تغسل حمزة لأنه كان جنبا ذلك اليوم وكان حمزة أول من صلى رسول الله عليه ذلك اليوم من الشهداء وكبر عليه أربعا ثم جمع إليه الشهداء فكلما أتي بشهيد وضع إلى جنب حمزة فصلى عليه وعلى الشهيد حتى صلى عليه سبعين مرة وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم البكاء في بني عبد الأشهل على قتلاهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكن حمزة لا بواكي له فسمع ذلك سعد بن معاذ فرجع إلى نساء بني عبد الأشهم فساقهن إلى باب رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكين على حمزة فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا لهن وردهن فلم تبك امرأة من الأنصار بعد ذلك إلى اليوم على ميت إلا بدأت بالبكاء على حمزة ثم بكت على ميتها قال أخبرنا شهاب بن عباد العبدي قال أخبرنا عبد الجبار بن ورد عن الزبير عن جابر بن عبد الله قال لما أراد معاوية أن يجري عينه التي بأحد كتبوا إليه إنا لا نستطيع أن نجريها إلا على قبور الشهداء قال فكتب انبشوهم قال فرأيتهم يحمل على أعناق الرجال كأنهم قوم نيام وأصابت المسحاة طرف رجل حمزة بن عبد المطلب فانبعثت دما قال أخبرنا سفيان بن عيينة وإسماعيل بن إبراهيم الأسدي عن علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب قال قال علي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تتزوج ابنة عمك ابنة حمزة فإنها قال سفيان أجمل وقال إسماعيل أحسن فتاة في قريش فقال يا علي أما علمت أن حمزة أخي من الرضاعة وأن الله حرم من الرضاع ما حرم من النسب قال أخبرنا عبد الله بن نمير ومحمد بن عبيد قالا أخبرنا الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي قال قلت يا رسول الله مالي أراك تتوق في نساء قريش وتدعنا قال عندك شيء قال قلت نعم ابنة حمزة قال تلك ابنة أخي من الرضاعة قال أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال أخبرنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن جابر بن يزيد عن بن عباس قال أريد رسول الله صلى الله عليه وسلم على ابنة حمزة فقال إنها ابنة أخي من الرضاعة وإنه يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب قال أخبرنا موسى بن إسماعيل قال أخبرنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار أن حمزة بن عبد المطلب سأل النبي صلى الله عليه وسلم أن يريه جبريل في صورته قال إنك لا تستطيع أن تراه قال بلى قال فاقعد مكانك قال فنزل جبريل على خشبة في الكعبة كان المشركون يضعون ثيابهم عليها إذا طافوا بالبيت فقال ارفع طرفك فانظر فنظر فإذا قدماه مثل الزبرجد الأخضر فخر مغشيا عليه قال أخبرنا عبيد الله بن موسى قال أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن علي قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر يا علي ناد لي حمزة وكان أقربهم إلى المشركين قال أخبرنا أبو أسامة حماد بن أسامة وإسحاق بن يوسف الأزرق عن بن عون عن عمير بن إسحاق قال كان حمزة بن عبد المطلب يقاتل بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد بسيفين ويق
Siyar A'lam al-Dhahbi - سير أعلام النبلاء - الذهبي [ Companion (RA), Id:15. - pg:1/171-184]
حمزة بن عبد المطلب
ابن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلابالامام البطل الضرغام أسد الله أبو عمارة وأبو يعلى القرشي الهاشمي المكي ثم المدني البدري الشهيد عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة
قال ابن إسحاق لما أسلم حمزة علمت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد امتنع وأن حمزة سيمنعه فكفوا عن بعض ما كانوا ينالون منه
قال أبو إسحاق عن حارثة بن مضرب عن علي قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ناد حمزة فقلت من هو صاحب الجمل الاحمر فقال حمزة هو عتبة بن ربيعة فبارز يومئذ حمزة عتبة فقتله
وروى أسامة بن زيد عن نافع عن ابن عمر قال سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء الانصار يبكين على هلكاهن فقال ( لكن حمزة لا بواكي له ( فجئن فبكين على حمزة عنده إلى أن قال ( مروهن لا يبكين على هالك بعداليوم (
وفي كتاب ( المستدرك ( للحاكم عن جابر مرفوعا ( سيد الشهداء حمزة ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله
قلت سنده ضعيف
الدغولي حدثنا أحمد بن سيار حدثنا رافع بن أشرس حدثنا خليد الصفار عن إبراهيم الصائغ عن عطاء عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ( هذا غريبأسامة بن زيد عن نافع عن ابن عمر قال رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فسمع نساء بني عبد الاشهل يبكين على هلكاهن فقال ( لكن حمزة لا بواكي له ( فجئن نساء الانصار فبكين على حمزة عنده فرقد فاستيقظ وهن يبكين فقال ( يا ويحهن أهن ها هنا حتى الآن مروهن فليرجعن ولا يبكين على هالك بعد اليوم (
ابن إسحاق حدثني عبد الله بن الفضل بن العباس بن ربيعة عن سليمان ابن يسار عن جعفر بن عمرو بن أمية الضمري قال خرجت أنا وعبيد الله بن عدي بن الخيار في زمن معاوية غازيين فمررنا بحمص وكان وحشي بها فقال ابن عدي هل لك أن نسأل وحشيا كيف قتل حمزة فخرجنا نريده فسألنا عنه فقيل لنا إنكما ستجدانه بفناء داره على طنفسة له وهو رجل قد غلب عليه الخمر فإن تجداه صاحيا تجدا رجلا عربيا فأتيناه فإذا نحن بشيخ كبير أسود مثل البغاث على طنفسة له وهو صاح فسلمنا عليه فرفع رأسه إلى عبيد الله بن عدي فقال ابن لعدي والله ابن الخيار أنت قال نعم
فقال والله ما رأيتك منذ ناولتك أمك السعدية التي أرضعتك بذي طوى وهي على بعيرها فلمعت لي قدماك قلنا إنا أتينا لتحدثنا كيف قتلت حمزة قال سأحدثكما بما حدثت به رسول الله صلى الله عليه وسلم كنت عبد جبير بن مطعم وكان عمه طعيمة بن عدي قتل يوم بدر فقال لي إن قتلت حمزةفأنت حر وكنت صاحب حربة أرمي قلما أخطيء بها فخرجت مع الناس فلما التقوا أخذت حربتي وخرجت أنظر حمزة حتى رأيته في عرض الناس مثل الجمل الاورق يهد الناس بسيفه هدا ما يليق شيئا فوالله إني لاتهيأ له إذ تقدمني إليه سباع بن عبد العزى الخزاعي فلما رآه حمزة قال هلم إلي يا ابن مقطعة البظور ثم ضربه حمزة فوالله لكأن ما أخطأ رأسه ما رأيت شيئا قط كان أسرع من سقوط رأسه فهززت حربتي حتى إذا رضيت عنها دفعتها عليه فوقعت في ثنته حتى خرجت بين رجليه فوقع فذهب لينوء فغلب فتركته وإياها حتى إذا مات قمت إليه فأخذت حربتي ثم رجعت إلى العسكر فقعدت فيه ولم يكن لي حاجة بغيره فلما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة هربت إلى الطائف فلما خرج وفد الطائف ليسلموا ضاقت علي الارض بما رحبت وقلت ألحق بالشام أو اليمن أو بعض البلاد فوالله إني لفي ذلك من همي إذ قال رجل والله إن يقتل محمد أحدا دخل في دينه فخرجت حتىقدمت المدينة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال وحشي قلت نعم قال اجلس فحدثني كيف قتلت حمزة فحدثته كما أحدثكما فقال ( ويحك غيب عني وجهك فلا أرينك ( فكنت أتنكب رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كان حتى قبض
فلما خرج المسلمون إلى مسيلمة خرجت معهم بحربتي التي قتلت بها حمزة فلما التقى الناس نظرت إلى مسيلمة وفي يده السيف فوالله ما أعرفه وإذا رجل من الانصار يريده من ناحية أخرى فكلانا يتهيأ له حتى إذا أمكنني دفعت عليه حربتي فوقعت فيه وشد الانصاري عليه فضربه بالسيف فربك أعلم أينا قتله فإن أنا قتلته فقد قتلت خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتلت شر الناس
وبه عن سليمان بن يسار عن عبد الله بن عمر قال سمعت رجلا يقول قتله العبد الاسود يعني مسيلمةأسامة بن زيد عن الزهري عن أنس قال لما كان يوم أحد وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمزة وقد جدع ومثل به فقال ( لولا أن تجد صفية في نفسها لتركته حتى يحشره الله من بطون السباع والطير ( وكفن في نمرة إذا خمر رأسه بدت رجلاه وإذا خمرت رجلاه بدا رأسه ولم يصل على أحد من الشهداء وقال ( أنا شهيد عليكم ( وكان يجمع الثلاثة في قبر والاثنين فيسأل أيهما أكثر قرآنا فيقدمه في اللحد وكفن الرجلين والثلاثة في ثوب
ابن عون عن عمير بن إسحاق عن سعد بن أبي وقاص قال كان حمزة يقاتل يوم أحد بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم بسيفين ويقول أنا أسد الله
رواه يونس بن بكير عن ابن عون عن عمير مرسلا وزاد فعثر فصرع مستلقيا وانكشفت الدرع عن بطنه فزرقه العبد الحبشي فبقره
عبد العزيز بن الماجشون عن عبد الله بن الفضل عن سليمان بن يسارعن جعفر بن عمرو الضمري قال خرجت مع ابن الخيار إلى الشام فسألنا عن وحشي فقيل هو ذاك في ظل قصره كأنه حميت فجئنا فسلمنا ووقفنا يسيرا وكان ابن الخيار معتجرا بعمامته ما يرى وحشي إلا عينيه ورجليه فقال يا وحشي تعرفني قال لا والله إلا أني أعلم أن عدي بن الخيار تزوج امرأة يقال لها أم قتال بنت أبي العيص فولدت غلاما بمكة فاسترضعته فحملته مع أمه فناولتها إياه لكأني أنظر إلى قدميك قال فكشف عبيد الله عن وجهه ثم قال ألا تخبرنا عن قتل حمزة قال نعم إنه قتل طعيمة بن عدي بن الخيار ببدر فقال لي مولاي جبير إن قتلت حمزة بعمي فأنت حر فلما خرج الناس عن عينين وعينون جبل تحت أحد بينه وبين أحد واد قال سباع هل من مبارز فقال حمزة يا ابن مقطعة البظور تحاد الله ورسوله ثم شد عليه فكان كأمس الذاهب فكمنت لحمزة تحت صخرة حتى مر علي فرميته في ثنته حتى خرجت الحربة من وركه
إلى أن قال فكنت بالطائف فبعثوا رسلا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقيل إنه لا يهيج الرسل فخرجت معهم فلما رآني قال أنت وحشي قلت نعم قال الذي قتل حمزة قلت نعم قد كان الامر الذي بلغك قال ماتستطيع أن تغيب عني وجهك قال فرجعت
فلما توفي وخرج مسيلمة قلت لاخرجن إليه لعلي أقتله فأكافي به حمزة فخرجت مع الناس وكان من أمرهم ما كان فإذا رجل قائم في ثملة جدار كأنه جمل أورق ثائر رأسه فأرميه بحربتي فأضعها بين ثدييه حتى خرجت من بين كتفيه ووثب إليه رجل من الانصار فضربه بالسيف على هامته
قال سليمان بن يسار فسمعت ابن عمر يقول قالت جارية على ظهر بيت أمير المؤمنين قتله العبد الاسود
قال موسى بن عقبة ثم انتشر المسلمون يبتغون قتلاهم فلم يجدوا قتيلا إلا وقد مثلوا به إلا حنظلة بن أبي عامر وكان أبوه أبو عامر مع المشركين فترك لاجله وزعموا أن أباه وقف عليه قتيلا فدفع صدره برجله ثم قال دينان قد أصبتهما قد تقدمت إليك في مصرعك هذا يا دنيس ولعمر الله إن كنت لواصلا للرحم برا بالوالد
ووجدوا حمزة قد بقر بطنه واحتمل وحشي كبده إلى هند في نذر نذرته حين قتل أباها يوم بدر فدفن في نمرة كانت عليه إذا رفعت إلى رأسه بدت قدماه فغطوا قدميه بشيء من الشجر
ابن إسحاق حدثني بريدة عن محمد بن كعب القرظي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لئن ظفرت بقريش لامثلن بثلاثين منهم فلما رأى أصحاب رسولالله صلى الله عليه وسلم ما به من الجزع قالوا لئن ظفرنا بهم لنمثلن بهم مثلة لم يمثلها أحد من العرب بأحد فأنزل الله ^ وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ^ النحل 126 الى آخر السورة فعفا رسول الله صلى الله عليه وسلم
أبو بكر بن عياش عن يزيد بن أبي زياد عن مقسم عن ابن عباس قال لما قتل حمزة أقبلت صفية أخته فلقيت عليا والزبير فأرياها أنهما لا يدريان فجاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقال فإني أخاف على عقلها فوضع يده على صدرها ودعا لها فاسترجعت وبكت ثم جاء فقام عليه وقد مثل به فقال ( لولا جزع النساء لتركته حتى يحشر من حواصل الطير وبطون السباع ( ثم أمر بالقتلى فجعل يصلي عليهم بسبع تكبيرات ويرفعون ويترك حمزة ثم يجاء بسبعة فيكبر عليهم سبعا حتى فرغ منهميزيد ليس بحجة وقول جابر لم يصل عليهم أصح
وفي ( الصحيحين ( من حديث عقبة أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على قتلى أحد صلاته على الميت فهذا كان قبل موته بأيامويروى من حديث ابن عباس وأبي هريرة قوله عليه السلام ( لئن ظفرت بقريش لامثلن بسبعين منهم فنزلت ^ وإن عاقبتم ^ الآية
عبد ان أخبرنا عيسى بن عبيد الكندي حدثني ربيع بن أنس حدثني أبو العالية عن أبي بن كعب أنه أصيب من الانصار يوم أحد سبعون قال فمثلوا بقتلاهم فقالت الانصار لئن أصبنا منهم يوما من الدهر لنربين عليهم فلما كان يوم فتح مكة نادى رجل لا يعرف لا قريش بعد اليوم مرتين فأنزل الله على نبيه ^ وإن عاقبتم ^ الآية فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( كفوا عن القوم (يونس بن بكير عن هشام بن عروة عن أبيه قال جاءت صفية يوم أحد معها ثوبان لحمزة فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم كره أن ترى حمزة على حاله فبعث إليها الزبير يحبسها وأخذ الثوبين وكان إلى جنب حمزة قتيل من الانصار فكرهوا أن يتخيروا لحمزة فقال أسهموا بينهما فأيهما طار له أجود الثوبين فهو له فاسهموا بينهما فكفن حمزة في ثوب والانصاري في ثوب
ابن إسحاق عن إسماعيل بن امية عن أبي الزبير عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لما أصيب إخوانكم بأحد جعل الله أرواحهم في أجواف طير خضر ترد أنهار الجنة وتأكل من ثمارها وتأوي إلى قناديل من ذهب معلقة في ظل العرش فلما وجدوا طيب مأكلهم ومشربهم ومقيلهم قالوا من يبلغ إخواننا عنا أننا أحياء في الجنة نرزق لئلا ينكلوا عند الحرب ولا يزهدوا في الجهاد قال الله أنا أبلغهم عنكمفأنزلت ^ ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ^ آل عمران 169
ابن إسحاق حدثني عاصم بن عمر عن عبد الرحمن بن جابر بن عبد الله عن أبيه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا ذكر أصحاب أحد ( أما والله لوددت أني غودرت مع أصحاب فحص الجبل (
يقول قتلت معهم
وجاء بإسناد فيه ضعف عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى حمزة قتيلا بكى فلما رأى ما مثل به شهق

[Show/Hide Resource Info]

<< Back <<