Scholar List: Search (Name, Ids, Tag, Event, Arabic..): 25000+ Scholars

Qays bin al-Rabi' al-'Asady Abu قيس بن الربيع الأسدي
Scholar:25246 - Qays bin al-Rabi' al-'Asady Abu [Abu Muhammad] Succ. (Taba' Tabi') [7th generation]
Full Name:Qays bin al-Rabi' al-'Asady Abu
Death Date/Place: > 160 AH ()[ Natural ]
Places of Stay: al-Kufa
Area of Interest:Narrator[Grade:Sadooq/Delusion] [ د ت ق - صدوق له أوهام ]
Teachers/
Narrated From:
Abu Ishaq al-Sabay'ai', al-Mqdam bin Shryh bin Han'i, 'Amr bin Murrah bin 'Abdullah, 'Uthman bin 'Asim bin Husayn, Awn bin Abi Juhayfa, 'Uthman bin 'Abdullah bin Muhab, Muhammad bin al-Hakam al-Asadi al-Khali, Muhammad bin 'Abdur Rahman bin Abi Layla, Abu Hashim al-Rmany, al-Aghr bin al-Sbah al-Tmymy, Smak bin Hrb bin Aws, Sulaiman al-A'mash, Isma'il bin 'Abdur Rahman al-Saddi, al-Aswad bin Qays al-Bdy, Maharab bin Dithar, Hisham bin 'Urwa, Others
Students/
Narrated By:
Aban bin Tghlb, Shu'bah bin al-Hajjaj, Sufyan bin Sa‘id Ath-Thawri, 'Abdullah bin Numayr, Muhammad bin Khazim al-Darir, 'Ali bin Thabit al-Jzry, 'Abdur-Razzaq, Waki' bin al-Jarrah, 'Asim bin 'Ali bin 'Asim, Sulaiman bin Da'ud bin al-Jarud, Yazid bin Harun, Talq bin Ghanam, 'Affan bin Muslim, Abd al-Krym bin Muhammad, Musa bin Da'ud al-Dby, Musa bin Isma'il al-Munqari al-Tabudhaki, Hisham bin 'Abdul Malik al-Tayalasi, Yahya bin 'Abdul Hameed, 'Ali bin al-J'ad al-Jauhri, Jabbarh bin al-Mghls al-Hmany Abu
Tags :B.Asad, al-Kufa
Analysis:[] [Family Tree 2] [Teachers Timeline] [ Students Timeline] [Teachers & Students Timeline] [Teacher/Student Tree] [] [Teacher List] [Student List]
Brief Biography:
الكوفي * الأسدي * مات سنة بضع وستين * أبو محمد
Last Updated:2010-06-12
References:27[pg:457] View
Tarikh-ul Kabir[Vol:7] , Tabaqat[Vol:6] , Siyar A'lam[8/41-44] , Lisan al-Mizan[Vol:4] , Tahdheeb al-Tahdheeb[Vol:8] , Mezan al-A'tadal[Vol:3] , Taqrib al-Tahdheeb[457]
[Show/Hide Resource Info]
Narrations:
(Unconfirmed)
Sunan Abi Da'ud: 1    Jami' al-Tirmidhi: 4    Sunan Ibn Majah: 3    
Thadeeb al-Kamal:
Names used in Hadith Literature:
قيس بن الربيع
Tarikhul Kabir al-Bukhari - التاريخ الكبير [ Hadith Narrator, Id:10042. - pg:Vol:7]
قيس بن الربيع أبو محمد الأسدي الكوفي عن أبي حصين قال علي كان وكيع يضعفه وقال أبو نعيم مات سنة سبع وستين أو نحوها
Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Successor (Level 6), Id:3831. - pg:Vol:6]
قيس بن الربيع الأسدي من ولد الحارث بن قيس الذي أسلم وعنده تسع نسوة فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يمسك منهن أربعا ويفارق سائرهن ويكنى قيس أبا محمد قال وكان يقال لقيس الحوال لكثرة سماعه وعلمه وتوفي قيس بالكوفة سنة ثمان وستين ومائة في آخر خلافة المهدي

Siyar A'lam al-Dhahbi - سير أعلام النبلاء - الذهبي [ Successor level 7, Id:4007. - pg:8/41-44]
قيس ( دتق )
ابن الربيع الإمام الحافظ المكثر أبو محمد الأسدي الكوفي الأحوال أحد أوعية العلم على ضعف فيه من قبل حفظه ولد في حدود سنة تسعينوروى عن عمرو بن مرة وزياد بن علاقة وعلقمة بن مرثد وزبيد اليامي ومحارب بن دثار وأبي إسحاق السبيعي وعدة وكان من المكثرين
حدث عنه رفيقاه شعبة والثوري ويحيى بن آدم وإسحاق بن منصور السلولي وعلي بن الجعد ويحيى الحماني ومحمد بن بكار بن الريان وخلق سواهم وكان شعبه يثني عليه ووثقة عفان وغيره
وقال ابن عدي عامة رواياته مستقيمه والقول فيه ما قاله شعبة وأنه لا بأس به
وقال يعقوب بن شيبة هو عند جميع أصحابناصدوق وكتابة صالح ثم قال وهو رديء الحفظ جدا كثير الخطأ
وقال محمد بن المثنى ما سمعت يحيى وعبد الرحمن يحدثان عن قيس شيئا قط
وعن أبي بكر بن عياش قال كان قيس لا يفرق بين كره وبين لا بأسوقال الفلاس حدث عبد الرحمن عن قيس اولا ثم تركه
وقال ابن معين ليس بشيء وقال مرة يضعف ولينه أحمد بن حنبل
وقال النسائي متروك
قلت لا ينبغي أن يترك فقد قال محمد بن المثنى سمعت محمد ابن عبيد يقول لم يكن قيس عندنا بدون سفيان لكنه ولي فأقام على رجل الحد فمات فطفئ أمره
وقال محمود بن غيلان حدثنا محمد بن عبيد قال استعمل المنصور قيسا على المدائن فكان يعلق النساء بثديهن ويرسل عليهم الزنابير
قال أبو الوليد حضر شريك جنازة قيس بن الربيع فقال ما ترك بعده مثله
قال أبو الوليد كتبت عن قيس ستة آلاف حديث
قال سلم بن قتيبة قال لي شعبة أدرك قيسا لا يفوتك
وقال أبو داود سمعت شعبة يقول ألا تعجبون من هذا الأحول يقع في قيس بن الربيع يريد يحيى القطان
وقال أبو حاتم لا يحتج به
قال قراد سمعت شعبة يقول ما أتينا شيخا بالكوفة إلا وجدنا قيسا قدسبقنا إليه كنا نسميه قيسا الجوال
وعن شريك قال ما نشأ بالكوفة اطلب للحديث من قيس بن الربيع
قراد سمعت شعبة يقول جلست أنا وقيس في مسجد فلم يزل يقول حدثنا أبو حصين حتى تمنيت أن المسجد يقع علي وعليه
قال ابن حبان قد سبرت أحاديث قيس وتتبعتها فرأيته صدوقا مأمونا حين كان شابا فلما كبر ساء حفظه وامتحن بابن سوء فكان يدخل عليه الحديث فوقع في أخباره مناكير
قال عفان قدمت الكوفة فاتينا قيسا فجلسنا إليه فجعل ابنه يلقنه ويقول له حصين فيقول حصين ويقول رجل آخر ومغيره
قال ابن حبان مات سنة سبع وستين ومئة وكذا أرخه أبو نعيم الملائي
Lisan al-Mizan Ibn Hajr - لسان الميزان [ Hadith Narrator, Id:6713. - pg:Vol:4]
قيس بن الربيع لا يكاد يعرف عداده في التابعين له حديث انكر عليه انتهى وقد أورده الخطيب في المتفق من امالى الإسماعيلي قال حدثنا محمد بن عمير حدثنا محمد بن علي بن ميمون الرقي حدثنا محمد بن أيوب حدثني أبي حدثنا الضحاك بن عثمان عن المقبري عن نوفل بن مساحق العامري عن فاطمة بنت حساف السلمية عن قيس بن الربيع عن الشمردل بن قباث وكان في وفد نجران بنى الحارث بن كعب الذين قدموا فأسلموا فقال الشمردل بأبي أنت وامى انى كنت كاهن قومي وكنت اتطبب فياتينى السامري فما تحل لي من ذلك قال فصد العرق ومحسمه الطعنة والانتشار ان اضطربت ولا تجعل في دوائك شبرما ولا ورعان وعليك بالسناء والسنوت ولا تداو أحدا حتى تعرف داءه فقبل ركبتيه وقال والذي بعثك بالحق لانت اعلم منى يعنى بالطب وأورده بن الجوزي في كتاب العلل المتناهية من هذا الوجه وقال في روايته مجاهيل قلت ليس في رجاله مجهول الا صاحب الترجمة واما نوفل والمقبرى والضحاك فثقات وشيخ الإسماعيلي وشيخه معروفان واما محمد بن أيوب خال الرقي فهو مشهور بالوضع كما تقدم في ترجمته ويحتمل ان يكون محمد بن أيوب بن سويد وهو ممن نسب إلى الوضع وتقدم أيوب بن سويد من رجال التهذيب وقد قال الخطيب في ترجمته في إسناد حديثه نظر
Tahdheeb al-Tahdheeb Ibn Hajr - تهذيب التهذيب - ابن حجر [ Hadith Narrator, Id:7698. - pg:Vol:8]
قيس بن الربيع الأسدي أبو محمد الكوفي ممن ولد قيس بن الحارث ويقال الحارث بن قيس الأسدي الذي أسلم وعنده ثمان نسوة وفي رواية تسع نسوة روى عن أبي إسحاق السبيعي والمقدام بن شريح وعمرو بن مرة وأبي حصين وعون بن أبي جحيفة وعثمان بن عبد الله بن موهب ومحمد بن الحكم الكاهلي وابن أبي ليلى وأبي هاشم الرماني والأغر بن الصباح وسماك بن حرب والأعمش والسدي والأسود بن قيس ومحارب بن دثار وهشام بن عروة وطائفة وعنه أبان بن تغلب وشعبة ومات قبله والثوري وهو من أقرانه وعبد الله بن نمير وأبو معاوية وعلي بن ثابت الجزري وعبد الرزاق ووكيع وعاصم بن علي وأبو داود الطيالسي ويزيد بن هارون وطلق بن غنام وعفان وعبد الكريم بن محمد الجرجاني وموسى بن داود الضبي وأبو سلمة موسى بن إسماعيل وأبو الوليد ويحيى بن عبد الحميد الحماني وعلي بن الجعد وجبارة بن المغلس وآخرون قال أبو داود الطيالسي عن شعبة سمعت أبا حصين يثني علي قيس بن الربيع قال وقال لنا شعبة أدركوا قيسا قبل أن يموت وقال عفان عن معاذ بن معاذ قال لي شعبة الا تري إلي يحيى بن سعيد يقع في قيس بن الربيع لا والله ما إلي ذلك سبيل وقال عبيد الله بن معاذ عن أبيه سمعت يحيى بن سعيد ينقص قيسا عند شعبة فزجره ونهاه وقال عفان وقلت ليحيى بن سعيد هل سمعت من سفيان يقول فيه يغلطه أو يتكلم فيه بشيء قال لا قلت ليحيى أفتتهمه بكذب قال لا قال عفان فما جاء فيه بحجة وقال حاتم بن الليث الجوهري عن عفان قيس ثقة الثوري وشعبة وعن أبي الوليد كان قيس ثقة حسن الحديث وقال عمرو بن علي قلت لأبي الوليد ما رأيت أحدا أحسن رأيا منك في قيس قال أنه كان ممن يخاف الله وقال أبو نعيم سمعت سفيان إذا ذكر قيسا أثني عليه وقال قراد أبو نوح عن شعبة ما أتينا شيخا بالكوفة إلا وجدنا قيسا قد سبقنا إليه وكان يسمي قيس الجوال وقال عمرو بن علي سمعت معاذ بن معاذ يحسن الثناء علي قيس قال وقلت لأبي داود تحدثنا عن قيس قال نعم وقال سريج بن يونس عن بن عيينة ما رأيت بالكوفة أجود حديثا منه وقال أحمد بن صالح قلت لأبي نعيم في نفسك من قيس شيء قال لا وقال عمرو بن علي كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عن قيس وكان عبد الرحمن حدثنا عنه ثم تركه وقال أبو حاتم كان عفان يروى عن قيس ويتكلم فيه وقال محمد بن عبد الله بن عمار كان قيس عالما بالحديث ولكنه ولي المدائن فعلق رجالا فيما بلغني فنفر الناس عنه وقال حرب عن أحمد روى أحاديث منكرة وقال المروذي سألت أحمد عنه فلينه وقال كان وكيع إذا ذكره قال الله المستعان وقال البخاري قال علي كان وكيع يضعفه وقال الآجري عن أبي داود سمعت بن معين يقول قيس ليس بشيء قال وسمعت أحمد يقول ولي قيس فلم يحمد قال أبو داود ما أخرجت له إلا ثلاثة أحاديث حدث بأحاديث عن منصور هي عن عبيدة وأحاديث عن مغيرة هي عن فراس وقال الدوري عن بن معين قال عفاه أتيناه فكان يحدثنا فكان ربما أدخل حديث مغيرة في حديث منصور وقال عباس عن بن معين حبان ومندل فيهما ضعف وهما أحب إلي من قيس وقال أحمد بن أبي مريم عن بن معين ضعيف لا يكتب حديثه كان يحدث بالحديث عن عبيدة وهو عنده عن منصور وقال عثمان الدارمي وغيره عن بن معين ليس حديثه بشيء وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف الحديث لا يساوي شيئا وقال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عنه فضعفه جدا قال وسمعت أبي يقول حدثني إبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي عن أبيه أن قيس بن الربيع وضعوا في كتابه عن أبي هاشم الرماني حديث أبي هاشم إسماعيل بن كثير عن عاصم بن لقيط في الوضوء فحدث به فقيل له من أبو هاشم قال صاحب الرمان قال أبي وهذا الحديث لم يروه صاحب الرمان ولم يسمع قيس من إسماعيل بن كثير شيئا وإنما أهلكه بن له قلب عليه أشياء من حديثه وقال جعفر بن أبان الحافظ سألت بن نمير عن قيس بن الربيع فقال كان له بن هو آفته نظر أصحاب الحديث في كتبه فأنكروا حديثه وظنوا أن ابنه قد غيرها وقال أبو داود الطيالسي إنما أتي قيس من قبل ابنه كان ابنه يأخذ حديث الناس فيدخلها في فرج كتاب قيس ولا يعرف الشيخ ذلك وقال الجوزجاني ساقط وقال بن أبي حاتم سألت أبا زرعة عنه فقال فيه لين وقال سئل أبي عنه فقال عهدي به ولا ينشط الناس في الرواية عنه وأما الآن فأراه أحلي ومحله الصدق وليس بقوي يكتب حديثه ولا يحتج به وهو أحب إلي من محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وقال يعقوب بن أبي شيبة جميع أصحابنا صدوق وكتابه صالح وهو رديء الحفظ جدا مضطربه كثير الخطأ ضعيف في روايته وقال النسائي ليس بثقة وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال بن عدي وعامة رواياته مستقيمة والقول فيه ما قال شعبة وأنه لا بأس به وقال أبو الوليد كان شريك في جنازة قيس فقال ما ترك بعده مثله قال أبو نعيم مات سنة 5 وقال مرة سنة 7 وقال بن معين سنة 6 وقال بن سعد سنة 68 قلت وقال البخاري سمعت بن رافع يقول سمعت محمد بن عبيد يقول ما زال أمره مستقيما حتي استقضي فقتل رجلا يعني أقام عليه الحد فمات وعن محمد بن عبيد قال استعمل أبو جعفر قيسا علي المدائن فكان يعلق النساء بثديهن ويرسل عليهن الزنانير وسئل أحمد لم ترك الناس حديثه فقال كان يتشيع ويخطيء في الحديث وقال بن حبان تتبعت حديثه فرأيته صادقا إلا أنه لما كبر ساء حفظه فيدخل عليه ابنه فيحدث منه ثقة به فوقعت المناكير في روايته فاستحق المجانبة وقال بن سعد كان كثير الحديث ضعيفا فيه وكان يقال له الجوال لكثرة سماعه وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال العجلي الناس يضعفونه وكان شعبة يروى عنه وكان معروفا بالحديث صدوقا ويقال إن ابنه أفسد عليه كتبه بآخره فترك الناس حديثه وقال عثمان بن أبي شيبة كان صدوقا ولكن اضطرب عليه بعض حديثه وقال أبو أحمد الحاكم ليس حديثه بالقائم وقال الدارقطني ضعيف الحديث وقال بن خزيمة سمعت محمد بن يحيى يقول سمعت أبا الوليد يقول كتبت عن قيس بن الربيع ستة آلاف حديث هي أحب إلي من ستة آلاف دينار >> د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة
Mezan al-A'tadal al-Dhahbi - ميزان الاعتدال في نقد الرجال- الذهبي [ Hadith Narrator, Id:6911. - pg:Vol:3]
قيس بن الربيع [ د ، ت ، ق ] الاسدي الكوفى . أحد أوعية العلم . صدوق في نفسه ، سيئ الحفظ . كان شعبة يثنى عليه . وقال أبو حاتم : محله الصدق ، وليس بقوى . وقال يحيى : ضعيف . وقال - مرة : لا يكتب حديثه . وقيل لاحمد : لم تركوا حديثه ؟ قال : كان يتشيع ، وكان كثير الخطأ ، وله أحاديث منكرة ، وكان وكيع وعلى بن المدينى يضعفانه . وقال النسائي : متروك . وقال الدارقطني : ضعيف . قال قراد : سمعت شعبة يقول : ما أتينا شيخا بالكوفة إلا وجدنا قيسا قد سبقنا إليه ، كنا نسميه قيسا الجوال . * ( هامش ) * ( 1 ) ليس في س . ( * ) وقال عمران بن أبان : سمعت شريكا يقول : ما نشأ بالكوفة أطلب للحديث من قيس . وقال معاذ بن معاذ : قال لى شعبة : ألا ترى إلى يحيى بن سعيد القطان يتكلم في قيس ابن الربيع ! ووالله ماله إلى ذلك سبيل . وقال أبو قتيبة : قال لي شعبة : عليك بقيس بن الربيع . عثمان بن خرزاد ، قال لى الحمانى : كنت يوما أطلب قيس بن الربيعقيس بن الربيع [ د ، ت ، ق ] الاسدي الكوفى . أحد أوعية العلم . صدوق في نفسه ، سيئ الحفظ . كان شعبة يثنى عليه . وقال أبو حاتم : محله الصدق ، وليس بقوى . وقال يحيى : ضعيف . وقال - مرة : لا يكتب حديثه . وقيل لاحمد : لم تركوا حديثه ؟ قال : كان يتشيع ، وكان كثير الخطأ ، وله أحاديث منكرة ، وكان وكيع وعلى بن المدينى يضعفانه . وقال النسائي : متروك . وقال الدارقطني : ضعيف . قال قراد : سمعت شعبة يقول : ما أتينا شيخا بالكوفة إلا وجدنا قيسا قد سبقنا إليه ، كنا نسميه قيسا الجوال . * ( هامش ) * ( 1 ) ليس في س . ( * ) وقال عمران بن أبان : سمعت شريكا يقول : ما نشأ بالكوفة أطلب للحديث من قيس . وقال معاذ بن معاذ : قال لى شعبة : ألا ترى إلى يحيى بن سعيد القطان يتكلم في قيس ابن الربيع ! ووالله ماله إلى ذلك سبيل . وقال أبو قتيبة : قال لي شعبة : عليك بقيس بن الربيع . عثمان بن خرزاد ، قال لى الحمانى : كنت يوما أطلب قيس بن الربيع قيس بن الربيع [ د ، ت ، ق ] الاسدي الكوفى . أحد أوعية العلم . صدوق في نفسه ، سيئ الحفظ . كان شعبة يثنى عليه . وقال أبو حاتم : محله الصدق ، وليس بقوى . وقال يحيى : ضعيف . وقال - مرة : لا يكتب حديثه . وقيل لاحمد : لم تركوا حديثه ؟ قال : كان يتشيع ، وكان كثير الخطأ ، وله أحاديث منكرة ، وكان وكيع وعلى بن المدينى يضعفانه . وقال النسائي : متروك . وقال الدارقطني : ضعيف . قال قراد : سمعت شعبة يقول : ما أتينا شيخا بالكوفة إلا وجدنا قيسا قد سبقنا إليه ، كنا نسميه قيسا الجوال . * ( هامش ) * ( 1 ) ليس في س . ( * ) وقال عمران بن أبان : سمعت شريكا يقول : ما نشأ بالكوفة أطلب للحديث من قيس . وقال معاذ بن معاذ : قال لى شعبة : ألا ترى إلى يحيى بن سعيد القطان يتكلم في قيس ابن الربيع ! ووالله ماله إلى ذلك سبيل . وقال أبو قتيبة : قال لي شعبة : عليك بقيس بن الربيع . عثمان بن خرزاد ، قال لى الحمانى : كنت يوما أطلب قيس بن الربيع، فإذا وكيع وأبو غسان قد أدخلوه دارا يسمعون منه ، فجمعت الحجارة ، فما زلت أرميهم حتى فتحوا لى الباب . وروى عن شريك أنه قال يوم دفن قيس بن الربيع : ما خلف مثله . وقال ابن حبان : سبرت أخبار قيس من روايات القدماء والمتأخرين وتتبعتها ، فرأيته صدوقا مأمونا حيث كان شابا ، فلما كبر ساء حفظه وامتحن بابن سوء ، فكان يدخل عليه . قال عفان : كنت أسمع الناس يذكرون قيسا ، فلم أدر ما علته ، فلما قدمت الكوفة أتيناه فجلسنا إليه ، فجعل ابنه يلقنه . وقال ابن نمير : كان له ابن هو آفته ، نظر أصحاب الحديث في كتبه فأنكروا حديثه وظنوا أن ابنه غيرها . وقال أبو داود الطيالسي : سمعت شعبة يقول : من يعذرني من يحيى ! هذا الاحول لا يرضى قيس بن الربيع . وقال وكيع غير مرة : حدثنا قيس بن الربيع ، والله المستعان . وقال عمرو بن سعيد : كنت في مجلس أبي داود بالبصرة ، فذكر قيس ابن الربيع ، [ فقالوا : ] ( 1 ) لا حاجة لنا فيه ، فقال : اكتبوا ، فإن له في صدري سبعة آلاف تتجلجل . * ( هامش ) * ( 1 ) ساقط من س . ( * ) وقال محمد بن عبيد الطنافسى : كان قيس بن الربيع استعمله أبو جعفر على المدائن فكان يعلق النساء بثديهن ، ويرسل عليهن الزنابير ، ولم يكن قيس عندنا بدون سفيان ، إلا أنه لما استعمل أقام على رجل الحد فمات فطفى أمره . وقال محمد بن المثنى : كان شعبة وسفيان يحدثان عن قيس ، وكان يحيى وابن مهدى لا يحدثان عنه . وحدث عنه عبدالرحمن ثم أمسك . أبو النضر ، عن شعبة ، قال : ذاكرني قيس حديث أبي حصين ، فلوددت أن البيت وقع على وعليه حتى نموت من كثرة ما كان يغرب على . محمد بن أبي عدى ، حدثنا شعبة ، عن قيس بن الربيع ، عن أبي حصين ، عن خالد ابن سعد ، قال : كان أبو مسعود يكره النهبة في ( 1 ) العرس . يزيد بن هارون ، أخبرنا قيس ، عن أبي إسحاق ، عن البراء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : إذا لقى الرجل أخاه فصافحه وضعت خطاياهما على رؤسهما فتتحات ( 2 ) كما يتحات ورق الشجرة إذا يبس . ( 3 [ أنبأنا ابن سلامة ، عن خليل بن بدر ، أنبأنا أبو على الحداد ، أخبرنا أبو نعيم ، أنبأنا أبو بكر الطحلى ، وجماعة ، قالوا : حدثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ، حدثنا أحمد بن يحيى الاحول . وبه : قال أبو نعيم : وحدثنا محمد بن أحمد ، حدثنا ابن زياد بمكة ، حدثنا إبراهيم ابن سليمان التيمى ، قالا : حدثنا خلاد بن عيسى المقرئ ، حدثنا قيس عن أبي حصين ، عن يحيى بن أثان ، عن ابن عمر ، قال : كان على الحسن والحسين تعويذتان حشوهما من زغب جناح جبرائيل عليه السلام . هذا منكر جدا ويرويه . الكديمى ، عن خلاد ] 3 ) . محمد بن بكار ، حدثنا قيس بن الربيع ، عن عائذ بن نصيب ، عن جابر بن سمرة قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يشير بأصبعه في الصلاة ، فإذا قضاها / قال : اللهم * ( هامش ) * ( 1 ) س : والعرس . ( 2 ) ه : فتحاتت . ( 3 ) ليس في س . ( * ) إنى أسألك [ من ] ( 1 ) الخير كله ، ما علمت منه وما لم أعلم ، وأعوذ بك من الشر كله ما علمت منه وما لم أعلم . محمد بن الصلت ، عن قيس ، عن سالم الافطس ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : جاءت بنت خالد بن سنان إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبسط لها ثوبه ، وقال مرحبا بابنة نبى ضيعه قومه . وسرد ابن عدى له جملة ، ثم قال : ولقيس غير ما ذكرت من الحديث . وعامة رواياته مستقيمة ، والقول ما قال شعبة ، وأنه لا بأس به . قال أبو الحسن بن القطان : هو ضعيف عندهم كابن أبي ليلى ، وشريك . اعتراه من سوء الحفظ لما ولى القضاء ما اعتراهما . قال محمد بن عبيد : ما زال أمره مستقيما حتى استقضى ، فقتل رجلا . وذكر الساجى أن أحمد بن حنبل قال : كان له ابن يأخذ حديث مسعر وسفيان والمتقدمين فيدخلها في حديث أبيه وهو لا يعلم . وحكى البخاري في تاريخه الاوسط ، عن أبي داود ، قال : إنما أتى قيس من ابنه ، كان يأخذ حديث الناس فيدخلها في فرج كتاب قيس ، ولا يعرف الشيخ ذلك . وقال أبو الوليد : كتبت عن قيس ستة آلاف حديث . وقال عفان : كان ثقة . قيل : توفى سنة ثمان أو سبع وستين ومائة . وسماعاته بعد سنة عشر ومائتين .
Taqrib al-Tahdheeb Ibn Hajr - تقريب التهذيب - ابن حجر العسقلاني [ Hadith Narrator, Id:5573. - pg:457]
قيس بن الربيع الأسدي أبو محمد الكوفي صدوق تغير لما كبر وأدخل عليه بنه ما ليس من حديثه فحدث به من السابعة مات سنة بضع وستين د ت ق

[Show/Hide Resource Info]

<< Back <<