Scholar List: Search (Name, Ids, Tag, Event, Arabic..): 25000+ Scholars

al-Nabghat-ul Ja'di, the Poet ( النابغة الجعدي ( رضي الله عنه
Scholar:4045 - al-Nabghat-ul Ja'di, the Poet [Abu Layla] Comp.(RA)
Full Name:Qays bin 'Abdullah b. 'Adas(Wahwah) b. Ja'da b. Ka'b b. Rabi'a b. 'Amir b. Sa'sa'a
Parents:'Abdullah b. 'Adas(Wahwah)
Birth Date/Place: (Hijaz)
Death Date/Place: ()[ Natural ]
Places of Stay: Medina
Area of Interest:Recitation/Quran, Art/Poetry
Teachers/
Narrated From:
Muhammad (saw),
Tags :B.'Amir B.Sa'sa'a
Analysis:[] [Family Tree 2] [Teacher List] [Student List]
Brief Biography:
He lived for 120 Years. There are differences regarding his lineage.
قيس بن عبد الله بن عدس بن ربيعة بن جعدة وقيل بدل عدس وحوح وجعدة هو بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة
Last Updated:2010-02-12
References:18[pg:3/177-178] View
al-Isabah[2/145] , al-Isabah[5/488] , al-Isabah[6/392,393,394,395,3] , al-Isabah[7/353] , Thiqat[Vol:3] , Siyar A'lam[3/177-178]
[Show/Hide Resource Info]
Names used in Hadith Literature:
النابغة الجعدي
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:1887. - pg:2/145]
حيان بن قيس قيل هو اسم النابغة الجعدي
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:7205. - pg:5/488]
قيس بن عبد الله بن عدس الجعدي قيل هو اسم النابغة يأتي في النون
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:8645. - pg:6/392,393,394,395,3]
النابغة الجعدي الشاعر المشهور المعمر اختلف في اسمه فقيل هو قيس بن عبد الله بن عدس بن ربيعة بن جعدة وقيل بدل عدس وحوح وجعدة هو بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة وقيل اسم النابغة عبد الله وقيل حنان بن قيس بن عمرو بن عدس وقيل حبان بن قيس بن عبد الله بن قيس وقيل بتقديم قيس على عبد الله وبه جزم القحذمي وأبو الفرج الأصبهاني وبالأول جزم بن الكلبي وأبو حاتم السجستاني وأبو عبيدة ومحمد بن سلام الجمحي وغيرهم وحكاه البغوي عنه وحكى أبو الفرج الأصبهاني أنه غلط لأنه كان له أخ اسمه وحوح بن قيس قتل في الجاهلية فرثاه النابغة قلت ويحتمل أن يكون وحوح أخاه لأمه وقد أخرج الحسن بن سفيان في مسنده عن أبي وهب الوليد بن عبد الملك عن يعلى بن الأشدق حدثني قيس بن عبد الله بن عدس بن ربيعة نابغة بني جعدة فذكر حديثا قال أبو الفرج أقام مدة لا يقول الشعر ثم قال فقيل نبغ وقيل كان يقول الشعر ثم تركه في الجاهلية ثم عاد إليه بعد أن أسلم فقيل نبغ وقال القحذمي كان النابغة قديما شاعرا مغلقا طويل العمر في الجاهلية وفي الإسلام قال وكان أسن من النابغة الذبياني ومن شعره الدال على طول عمره% ألا زعمت بنو أسد بأني % أبو ولد كبير السن فاني % فمن يك سائلا عني فإني % من الفتيان أيام الختان % أنت مائة لعام ولدت فيه % وعشر بعد ذاك وحجتان % وقد أبقت صروف الدهر مني % كما أبقت من السيف اليماني وقال أبو حاتم السجستاني في كتاب المعمرين عاش مائتي سنة وهو القائل % قال أمامة كم عمرت زمانة % وذبحت من عتر على الأوثان % ولقد شهدت عكاظ قبل محلها % فيها وكنت أعد م الفتيان % والمنذر بن محرق في ملكه % وشهدت يوم هجائن النعمان % وعمرت حتى جاء أحمد بالهدى % وقوارع تتلى من القرآن % ولبست من الإسلام ثوبا واسعا % من سيب لا حرم ولا منان قال بن عبد البر استدلوا بهذا على أنه كان أسن من النابغة الذبياني لأنه ذكر أنه شهد المنذر بن محرق والنابغة الذبياني إنما أدرك النعمان بن المنذر وتقدمت وفاة النابغة الذبياني قبله بمدة ولذلك كان يظن أن النابغة الذبياني أكبر من الجعدى وذكر عمر بن شبعة عن أشياخه أنه عمر مائة وثمانين سنة وأنه أنشد عمر بن الخطاب % لبست أناسا فأفنيتهم % وأفنت بعد أناس أناسا% ثلاثة أهلين أفنيتهم % وكان الإله هو المستآسا فقال له عمر كم لبثت مع كل أهل قال ستين سنة وقال بن قتيبة عمر بعد ذلك إلى زمن بن الزبير ومات بأصبهان وله مائتان وعشرون سنة وذكر المرزباني نحوه إلا قدر عمره وزاد أنه كان من أصحاب علي وله مع معاوية أخبار وعن الأصمعي أنه عاش مائتين وثلاثين سنة وروينا في كتاب الحاكم من طريق النضر بن شميل أنه سئل عن أكبر شيخ لقيه المنتجع الأعرابي قال قلت له من أكبر من لقيت قال النابغة الجعدي قال قلت له كم عشت في الجاهلية قال دارين قال النضر يعني مائتي سنة وقال أبو عبيدة معمر بن المثنى كان النابغة ممن فكر في الجاهلية وأنكر الخمر والسكر وهجر الأزلام واجتنب الأوثان وذكر دين إبراهيم وهو القائل القصيدة التي فيها % الحمد لله لا شريك له % من لم يقلها فنفسه ظلما قال أبو عمر في هذه القصيدة ضروب من التوحيد والإقرار بالبعث والجزاء والجنة والنار على نحو شعر أمية بن أبي الصلت وقد قيل إنها لأمية لكن صححها حماد الراوية ويونس بن حبيب ومحمد بن سلام الجمحي وعلي بن سليمان الأخفش للنابغة قرأت على علي بن محمد الدمشقي بالقاهرة عن سليمان بن حمزة أنبأنا علي بن الحسين شفاها أنبأنا أبو القاسم بن البناء كتابة أنبأنا أبو النصر الطوسي أنبأنا أبو طاهر المخلص حدثنا أبو القاسم البغوي حدثنا داود بن رشيد حدثنا يعلى بن الأشدق قال سمعت النابغة الجعدي يقول أنشدت النبي صلى الله عليه وسلم % بلغناالسماء مجدنا وجدودنا % وإنا لنرجو فوق ذلك مظهرا فقال أين المظهر يا أبا ليلى قلت الجنة قال أجل إن شاء الله تعالى ثم قال % ولا خير في حلم إذا لم يكن له % بوادر تحمي صفوه أن يكدرا % ولا خير في جهل إذا لم يكن له % حليم إذا ما أورد الأمر أصدرا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يفضض الله فاك مرتين وهكذا أخرجه البزار والحسن بن سفيان في مسنديهما وأبو نعيم في تاريخ أصبهان والشيرازي في الألقاب كلهم من رواية يعلى بن الأشدق قال وهو ساقط الحديث قال أبو نعيم رواه عن يعلى جماعة منهم هاشم بن القاسم الحراني وأبو بكر الباهلي وعروة العرقى لكنه توبع فقد وقعت لنا قصة في غريب الحديث للخطابي وفي كتاب العلم للمرهبي وغيرهما من طريق مهاجر بن سليم عن عبد الله بن جراد سمعت نابغة بني جعدة يقول أنشدت النبي صلى الله عليه وسلم قولي علونا السماء البيت فغضب وقال أين المظهر يا أبا ليلى قلت الجنة قال أجل إن شاء الله ثم قال أنشدني من قولك فأنشدته البيتين ولا خير في حلم فقال لي أجدت لا يفضض الله فاك فرأيت أسنانه كالبرد المنهل لما انفصمت له سن ولا انفلتت ورويناه في المؤتلف والمختلف للدارقطني وفي الصحابة لابن الكسن وفي غيرهما من طريق الرحال بن المنذر حدثني أبي عن أبيه كرز بن أسامة وكانت له وفادةمع النابغة الجعدي فذكرها بنحوه ورويناها في الأربعين البلدانية للسلفي من طريق أبي عمرو بن العلاء عن نصر بن عاصم الليثي عن أبيه سمعت النابغة يقول أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنشدته قولي أتيت رسول الله البيت وبعده بلغنا السماء فقال إلى أين يا أبا ليلى قال إلى الجنة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن شاء الله فلما أنشدته ولا خير في جهل البيت ولا خير في حلم البيت فقال لي صدقت لا يفضض الله فاك فبقي عمره أحسن الناس ثغرا كلما سقطت سن عادت أخرى وكان معمرا ورويناه في مسند الحارث بن أبي أسامة من طريق الحسن بن عبيد الله العنبري قال حدثني من سمع النابغة الجعدي يقول أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنشدته % وإنا لقوم ما نعود خيلنا % إذا ما التقينا أن تحيد وتنفرا % وننكر يوم الروع ألوان خيلنا % من الطعن حتى نحسب الجون أشقرا % وليس بمعروف لنا أن نردها % صحاحا ولا مستنكرا أن تعقرا بلغنا السماء البيت وبقية القصيدة نحوه ورويناها مسلسلة بالشعراء من رواية دعبل بن علي الشاعر عن أبي نواس عن والبة بن الحباب عن الفرزدق عن الطرماح عن النابغة وهي في كتاب الشعراء لأبي زرعة الرازي المتأخر وقد طولت ترجمته في كتاب من جاوز المائة مما دار بينه وبين من هاجاه منالماجريات كليلي الأخيلية صاحبة توبة وأوس المزني وغيرهما وذكر أبو نعيم في تاريخ أصبهان أنه قيس بن عبد الله وأنه مات بأصبهان قال وكان معاوية سيره إليها مع الحارث بن عبد الله بن عبد عوف بن أصرم وكان ولي أصبهان من قبل على ثم أسند من طريق الأصمعي عن هانئ بن عبد الله عن أبيه عن عبد الله بن صفوان قال عاش النابغة مائة وعشرين سنة قال بن عبد البر قصيدة النابغة مطوله نحو مائتي بيت أولها % خليلي غضا ساعة وتهجرا % ولوما على ما أحدث الدهر أو ذرا يقول فيها % أتيت رسول الله إذ جاء بالهدى % ويتلو كتاب كالمجرة نيرا ومنها % وجاهدت حتى ما أحسن ومن معي % سهيلا إذا ما لاح ثم تحورا % أقيم على التقوى وأرضى بفعلها % وكنت من النار المخوفة أحذرا قال وما أظنه إلا أنشدها النبي صلى الله عليه وسلم كلها ثم أورد أبو عمر بإسناده إلى أبي الفرج الرياشي منها أربعة وعشرين بينا وذكر عمر بن شبة عن مسلمة بن محارب أن النابغة الجعدي دخل على علي فذكر قصة وذكر أبو نعيم في تاريخ أصبهان وأخرج بن أبي خيثمة في تاريخه عنالزبير بن بكار وحدثني أخي هارون بن أبي بكر عن يحيى بن أبي قتيلة عن سليمان بن محمد بن يحيى بن عروة عن أبيه عن عمه عبد الله بن عروة قال ألحت السنة على نابغة بني جعدة فدخل على بن الزبير في المسجد الحرام فأنشده % حكيت لنا الصديق لما وليتنا % وعثمان والفاروق فارتاح معدم % وسويت بين الناس في الحق فاستووا % فعاد صباحا حالك الليل مظلم % أتاك أبو ليلى تجوب به الدجى % دجى الليل جواب الفلاة عرمرم % لتجبر منه جانبا دعدعت به % صروف الليالي والزمان المصمم فقال بن الزبير هون عليك يا أبا ليلى فإن الشعر أيسر وسائلك عندنا لك في مال الله حقان حق لرؤيتك رسول الله صلى الله عليه وسلم وحق لشركتك أهل الإسلام في فيئهم ثم أخذ بيده فدخل به دار النعم وأعطاه سبع قلائص وحملا وخيلا وأوقر الركاب برا وتمرا وثيابا فجعل النابغة يستعجل ويأكل الحب صرفا فقال بن الزبير ويح أبي ليلى لقد بلغ به الجهد فقال النابغة أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما وليت قريش فعدلت واسترحمت فرحمت وحدثت فصدقت ووعدت خيرا فأنجرت فأنا والنبيون وأطر التابعين وقد وقع لنا عاليا من حديث بن الزبير موافقة قرأت على فاطمة بنت محمد بن المنجي بدمشق عن سليمان بن حمزة أنبأنا محمود بن إبراهيم في كتابه أنبأنا مسعود بن الحسن أنبأنا أبو بكر السمسار أنبأنا أبو إسحاق بن خرشة أنبأنا أبو الحسن المخزومي حدثنا الزبير بن بكار به بتمامه وأخرجه بن جرير في تاريخه عن بن أبي خيثمة وأخرجه أبو الفرج الأصبهاني في الأغاني عن بن جرير وأخرجه بن أبي عمر في مسنده عن هارون وأخرجه بن السكن عن محمد بن إبراهيم الأنماطي والطبراني في الصغير عن حسين بن الفهم وأبو الفرج الأصبهاني عن حرمي بن العلاء ثلاثتهم عن الزبير فوقع لنا بدلا عاليا وأخرج أبو نعيم عن الطبراني طرفا منه
al-Isabah Ibn Hajr - الإصابة في تمييز الصحابة [Companion (RA), Id:10473. - pg:7/353]
أبو ليلى هو النابغة الجعدي تقدم
Thiqat Ibn Hibban - ثقات ابن حبان [Companion (RA), Id:1389. - pg:Vol:3]
النابغة الجعدي أتي النبي صلي الله عليه وسلم فأنشده أبياتا
Siyar A'lam al-Dhahbi - سير أعلام النبلاء - الذهبي [ Companion (RA), Id:249. - pg:3/177-178]
النابغة الجعدي
أبو ليلى شاعر زمانه له صحبة ووفادة ورواية وهو من بني عامر بن صعصعةيقال عاش مئة وعشرين سنة
وكان يتنقل في البلاد ويمتدح الأمراء وامتد عمره قيل عاش إلى حدود سنة سبعين
قال محمد بن سلام اسمه قيس بن عبد الله بن عدس بن ربيعة بن جعدة
وقيل إنه قال في ابن الزبير * حكيت لنا الصديق لما وليتنا * * عثمان والفاروق فارتاح معدم * * وسويت بين الناس في الحق فاستووا * * فعاد صباحا حالك الليل مظلم *
في أبيات فأمر له بسبع قلائص وتمر وبر
وقد حدث عنه يعلى بن الأشدق ولم يصح ذلك
ويقال عاش مئة وثمانين سنة وقيل أكثر من ذلك
وشعره سائر كثير وقيل اسمه حيان بن قيس وكان فيه دين وخير

[Show/Hide Resource Info]

<< Back <<